سيراميكا كليوباترا
الثلاثاء 26 / 09 / 2017   
الجريده الالكترونية للإعلان معنا من نحن خريطة الموقع الصفحة الرئيسية  
مجتمع منوعات متابعات تعليم سياحة حوادث ثقافة فن شئون عربيه شئون خارجيه محافظات ملفات وتقارير استاد الجماهير البرلمان وزارات اقتصاد سياسة الأخبار
  اللجنة الأولمبية تقرر استبعاد عمرو السعيد من رئاسة نادى الصيد والتحقيق مع المصري   عقب الخسارة من الأهلي.. إقالة فوزي البنزرتي من تدريب الترجي   عمرو أديب يعرض تقريرا عن علاج مهدى عاكف بـ ON E : تكلف 1.6 مليون جنيه   وزيرة التضامن من البرلمان: رصدنا 20 مليون مصرى يعيشون تحت خط الفقر   هجوم شرس من عمرو أديب على أصحاب المدارس الخاصة..   رئيس الجوازات : أبو تريكة غير مدرج على قوائم ترقب الوصول    الأهلى يصعد أزمته مع اللجنة الأولمبية رسمياً   النني يتألق ويقود أرسنال للفوز على وست بروميتش بمشاركة حجازي   هانى شاكر:رفع علم المثليين فسق و مشروع ليلى لن تحصل على تصريح مرة أخرى    التعليم : عدم إجراء اختبار قبول للطفل أو ولى أمره بالمدراس اليابانية
| اّخر الاخبار
بحث
مصر الخير
مؤسسة مجدى يعقوب للقلب
  الأكثر تعليقا
الأكثر قراءة  
الجمعية المصرية للكاريكاتير بتنظيم ورشة عمل للمهتمين بفن الكاريكاتير بالاسكندرية
استبعاد 6 قوائم مرشحة لمجلس الشعب بالسويس لاستكمال الأوراق
هربا من الاعتقال : القوات الخاصة الامريكية تنقل امير قطر وزوجتة وولى عهده الى مكان مجهول
بالصور : الراقصه دينا تشعل الفيس بوك وتتحدي صافيناز بصور وهي عاريه تماما وخادشه للحياء .. للكبار فقط
إليسا: من حقي كامرأة ارتداء ملابس Sexy
المال السايب يعلم السرقه : مدير ادارة 6 أكتوبر التعليمية و9 من مساعديه ( لهفوا ) 300 مليون جنيه
فضيحـــة قــائد الجيش الحر السوري في حفلة جنس خاصة
بالصور: كيلي بروك تفجر قنبلة من الإثارة في عرض مجموعة من البيكيني
صور جديدة لنجمة الإغراء الراحلة مارلين مونرو
عرض الكل البوم الصور
لقاءات السيسي مع رؤساء الدول والحكومات على هامش اجتماعات الأمم المتحدة
تصويت
  ما رأيك في «أكشاك الفتوى» بمحطات مترو الأنفاق؟
نعم
لا
لا أهتم
   
درجه الحراره

صندوق تحيا مصر
اعادة توزيع خريطة ملكية القنوات الفضائية فى مصر .. تعنى انتهاء عصر اعلام ماسبيرو - أخبار الجماهير 57357
 
تفاصيل الخبر
اعادة توزيع خريطة ملكية القنوات الفضائية فى مصر .. تعنى انتهاء عصر اعلام ماسبيرو
2533  زائر الزيارات : 12:46:45 صباحا بتوقيت : 30-07-2017 بتاريخ :
 

محمد اسماعيل يكتب :

 

اعادة توزيع خريطة ملكية القنوات الفضائية فى مصر .. تعنى انتهاء عصر اعلام ماسبيرو

 بيع قنوات دريم ب30 مليون دولار وبهجت يشترط نقل كل الالتزامات المالية للمالك الجديد

 محاولة شراء 70 % من قناة المحور وحسن راتب يُصر على احتفاظة بنسبة 30% من ملكية القناة

  dmc تسعى لتكوين امبراطورية اعلامية وتحاول الهروب من قانون الاحتكار الاعلامى

 بتعليمات عليا on تنفذ خطة لاختراق منطقة الشرق الاوسط والتاثير اعلاميا على المشاهد العربى الافريقى

جهات سيادية تساعد قنوات ابو هشيمة للسيطرة على الراى العام فى المنطقة وزيادة تاثيرة فى القضايا الاقليمية

مؤسسة الرئاسة تمنع الهيئة الوطنية من تغطية الاحداث الهامة وتراهن على الاعلام البديل

 وجود مبنى للاذاعة والتليفزيون فى العاصمة الجديد يضع كلمة النهاية والبديل جاهز

 استحواذ بنك الاستثمار القومى على 47% من اسهم ماسبيرو فى النايل سات يجفف منابع التمويل

 المجلس الاعلى يفشل فى التصدى للقنوات (c ) ويستعين بباريس لحماية مصر اعلاميا !!

 

عندما يكون هناك اصرار غريب على تغير الخريطة الاعلامية لمصر فاعلم ان الاسوء لم ياتى بعد .. وعندما ترى وتسمع ان هناك اجتماعات لاعادة توزيع ملكيات القنوات الفضائية اعلم ان هناك شئ يُدبر بليل اسود لن تستطع له شمس وعندما يخرج علينا مالك احدى القنوات وهو يُؤكد انه لن يتنازل عن ملكية قنواته فاعلم انه وقع بالاحرف الاولى على عقود البيع وفى انتظار المساومة على سعر البيع فقط

 ! وبتغير ملكية القنوات تتغير معها ايدلوجيات الاعلامية و ينتج عنها مخرجات موجهة بلون سياسى يعمل على توجية الراى العام تجاة بعض القضايا السياسية والاقتصادية مما يساعد على تغير الخريطة الاعلامية لمصر وتقسيمها من جديد بحسب الانتماءات بجميع انواعها

 

البداية

 البدايات دائما تعبر عن النهايات فالبداية كانت اطلاق مجموعة قنوات dmc لتكون الاعلام البديل لقنوات الهيئة الوطنية للاعلام وبداء ذلك واضحا خلال الشهور القليلة الماضية ومحاولة عمرو الفقى المدير التنفيذى لشركة D media المالكة لقنوات dmc بانشاء تحالفت قوية للسيطرة على سوق الاعلام داخل مصر كخطوة اولى ثم الاتجاة الى سوق الاعلام الخارجى والذى ينتظرة فيه منافسة قوية لاترحم

 . ومن اجل السيطرة على السوق الاعلامى داخل مصر وتكوين جبهه اعلامية قوية تكون قادرة على الاطاحة بالقنوات المنافسة فقرر الفقى عمل اندماج اعلامى مع مجموعة اعلام المصريين التى تملك مجموعة قنوات on بالاضافة الى العديد من الوسائل الاعلامية الاخرى لتكوين تحالف اعلامى قوى للقضاء على اى محاولة للمنافسة الاعلامية داخل مصر

 


 

 سيطرة

 ومن ناحية اخرى بدات dmc فى السيطرة على اغلب الاحداث السياسية والاقتصادية الهامة فى البلاد مما اعطاها تميزا اعلاميا يصل الى حد الحصريات فى نقل الاحداث ولان الاقوياء دائما لا يتركون شئ للصدفة فعندما خرجت بعض نتائج البحوث الاعلامية لتشير ان هناك شريحة كبيرة من المشاهديين فى الفترة من 10 مساء الى 4 فجرا تهجر قنوات dmc وتنتقل طوعا او كرها الى قناة دريم لمشاهدة وائل الابراشى الذى - من وجهة نظر اغلب المشاهديين - يعبر الم وامال الطبقة الدنيا من الشعب المصرى فقررت ادارة dmc الاستحواذ على قنوات دريم وتم عقد اكثر من 5 لقاءات منفردة بين الفقى وبهجت وابوهشيمة و3 لقاءات بحضور بعض الجهات السيادية وكانت نتيجة هذة اللقاءات هى الموافقه على البيع مقابل 22 مليون دولار بدون حصة ماسبيرو الذى يساهم فى راس مال دريم ب10 % وحتى يكون البيع نهائى وغير قابل للتفاوض مع الشريك قرروا رفع المقابل المادى الى 25 مليون دولار تدفع كثمن نهائى للقناة بما فيها حصة الهئة الوطنية للاعلام واصر احمد بهجت على وضع شرط وافق علية الجميع وهو شراء القناة بمالها من حقوق وما عليها من التزامات وهو الامر الذى يبرء ذمه بهجت من اى متاخرت او التزامات مالية لمدينة الانتاج الاعلامى او النايل سات

 


 

  خطة

 ولتنفيذ خطة الاستحواذ الاعلامى وفرض السيطرة على كل مايعرض فى سماء مصر كان لابد من تنفيذ الخطوة الثانية من الخطة وهى شراء قناة المحور اولى القنوات الفضائية الخاصة فى مصر وبعد مفاوضات استمرت لمدة 3 اشهر تم الاتفاق على البيع الجزئى للقناة بمعنى احتفاظ حسن راتب مالك القناة على نسبة تتراوح من 25% الى 30 % من اسهم القناة وبيع باقى الاسهم وكان هناك عائق ادارى ايضا وهو نسبة 10% الخاصة بمساهمة الهيئة الوطنية فى انشاء القناة طبقا لقانون هيئة الاستثمار وقت الانشاء الذى كان ينص على ضرورة وجود اتحاد الاذاعة والتلفيزيون شريكا فى اى قناةتنشأ بحد ادنى 10 % من قيمة الاسهم واصر راتب على ان تكون نسبته هو شخصيا من 25 الى 30 % بغض النظر عن نسبة ماسبيرو ولان مجموعة راتب الاقتصادية لاتشكل اى عبْ على البنوك بالاضافة الىالخدمات التى قدمها راتب فى سيناء فى محاربة الارهاب فقد تمت الموافقة على منحة نسبة - حتى لو مؤقتا - من اسهم القناة على ان تنتقل الادارة للشركة الجديدة ويكتفى هو بتقديم برنامج دينى و نقل الفعاليات الخاصة به على شاشات المحور مع السماح له بساعه اعلانية مجانية شهريا للاعلان عن مشاريعة على شاشه المحور

 


 

عائق قانونى

 ولكن كان هناك عائق قانونى وحيد امام هذا الاستحواذ وهو قانون الاحتكار الذى يمنع الاحتكار الاعلامى داخل حدود الدولة وهو مايحدث الان بكل معانيه الاحتكارية لذلك ولتفادى الوقع تحت طائلة قانون الاحتكار الاعلامى تعقد اجتماعات مكثفة لاختيار شركة اعلامية تقوم بالشراء باسمها على ان تكون الادارة الفعلية لمجموعة قنوات dmc حتى يتم الهروب من قانون الاحتكار الاعلامى

 

اعلام بديل

 وقد قررت بعض الجهات من اصحاب القرار ان يتم احلال مجموعة قنوات dmc بدلا من قنوات الهيئة الوطنية للاعلام وان كانت تفعل هذا على ارض الواقع طيلة الشهور الماضية على حياء شديد الا ان افتتاح فقاعدة محمد نجيب العسكرية كانت بداية الاعلان الصريح عن الاستغناء عن اعلام ماسبيرو بصدور قرار سيادى بمنع مصورى ومخرجى قطاع الاخبار التابع للهيئة الوطنية للاعلام من التواجد لتغطية هذا الحدث الهام والسماح فقط لكاميرات ومعدات ومخرجى dmc لنقل الحدث فى اعلان صريح بوجود كيان اعلامى بديل لاعلام ماسبيرو على ان ينحصر دور الهيئة الوطنية للاعلام فى تقديم الاعلامى الخدمى فقط

 

اعلام تعبوى

 وفى اخر لقاءات السيسى اعلان وبوضوح ضرورة تحويل الاعلام المصرى الى اعلامى تعبوى يعمل على رصد المخاطر المحيطة بالدولة والعمل على توعية الشعب بهذة المخاطر ولم يشير فى حديثة اى اعلام ماسبيرو بل كان يقصد تمام توجية الحديث بشكل يُفهم منة ان الحديث موجة بطريقة مباشرة الى القنوات الفضائية الخاصة والتى توليها مؤسسةالرئاسة اهتماما كبيرا فى الفترة الاخيرة تارة بوجود مداخلت تلفونية لرئيس الجمهورية وتارة اخرى بعمل استجابات لحظية لاى مشكل تعرض على شاشات الاعلام الخاص وخاصة قنوات dmc وطوال اكثر من 3 سنوات هى فترة رئاسة السيسى لمصر او حتى فى فترة الترشح اختص السيسى القنوات الفضائية الخاصة عن الاعلام الحكومى للحديث اليها ومع مذيعيها فى اشارة واضحة للاعتماد على الاعلام الخاص فى الفترة القادمة

 

مشكلة التاثير

 وعلمت اخبار الجماهير ان هناك تقارير من بعض الجهات السيادية اشارت الى عدم تاثير القنوات الخاصة فى المشاهد العربى والمجتمع الدولى مع عدم وجود دور لها فى الترويج لوجهة نظر مصر السياسية فى بعض المشاكل الاقليمية والعالمية ممايستوجب معه تحويل هذة القنوات من المحلية الى العالمية - بعد عملية الاستحواذ - مع وضع خطة التحول لجذب المشاهد العربى والافريقى بافكار جديدة نظرا لضعف المحتوى البرامجى الذى يقدم ويعتمد على الاحداث المحلية فقط فوقع الاختيار على مجموعة قنوات on - شريك dmc - لتفيذ مخطط جذب المشاهد العربى والافريقى وكانت الخطة هى الحصول على حق عرض مباريات كرة القدم العالمية والبطولات الافريقية حصريا مهما تكلف ذلك من اموال ظائلة وكان الهدف سياسى بحت وبغض النظر عن الربح والخسارة . وبعد خسارة ابو هشيمة الحصول على حق عرض البطولات التى ينظمها الاتحاد الافريقى بعد عرضة مبالغ وصلت الى مليار و200 مليون دولار والتى كان يهدف منها جذب المشاهد العربى والافريقى تنفيذا لخطة ربط منطقة الشرق الاوسط وجنوب وغرب افريقيا اعلاميا بالقنوات المصرية الا ان خسارة ابو هشيمة كانت كفيلة بالعودة للمربع صفر من جديد مع تنفيذ الخطة البديلة وهى استضافة نجوم الكرة العالميين على شاشاتها امثال كريستيانو رونالدو وميسى ونقل جميع الاحداث الرياضية العالمية حصريا والتى تكبدت خسائر كبيرة من تلك الحصريات ولان الهدف لم يكن ماديا وكان الهدف هو اجبار المشاهد العربى والافريقى على متابعة شاشات مصر فتم دفع ملايين الدولارات لنقل كلاسيكو الأرض بين ريال مدريد وبرشلونة بمقابل مادى تعدى ال10 مليون دولار !! مع الاكثر من استضافة اشهر نجوم العالم فى لعبة كرة القدم وهو مايتم تنفيذة حرفيا حتى الان

 


 

الضربة القاضية

كما علمنا من مصادرنا ان هناك تقارير امام مؤسسة الرئاسة تقترح نقل العاملين بالهيئة الوطنية للاعلام الى مبنى جديد يتم انشائه بالعاصمة الادارية الجديدة مع استغلال المبنى القديم ليكون مقرا لمجموعة قنوات dmc او استغلاله مع جزء من مثلث ماسبيرو فى اقامة مشروع استثمارى اعلامى يُدر ملايين الدولارات على خزائن الدولة

 

 فوضة اعلامية

 ورغم وجود المجلس الاعلى للاعلام الا ان الفوضى الاعلامية لم تنتهى بعد وكانت هذة الفوضى من اهم اسباب انشاء التكتلات الاعلامية التى تسعى اليها dmc للقضاء على بعض القنوات التى تصنف قنوات ( c) وتخترق كل مواثيق الشرف الاعلامية ومن امثال هذة القنوات قناةالتوكتوك وقناة دلع وقناة الاسطورة وقناة شمال وقناة شنبو وبعض القنوات الاخرى والذى يتحتم على المجلس الاعلى للاعلام صدور قرار باغلاق هذة القنوات التى تسئ الى سمعة مصرالاعلامية

 


 

 كارثة

 الكارثة الحقيقية التى ستُصدم المجلس الاعلى للاعلام برئاسة مكرم محمد احمد هو العجز الادارى للمجلس عن تنفيذ قرار الغلق اذ قرر المجلس ذلك بسبب بث هذة القنوات من خلال اقمار صناعية منافسة بسبب التفريط المهين فى حدودنا الاعلامية على يد عصام الامير رئيس الاتحاد الاسبق الذى وافق على السماح لشركة يوتلسات باستخدام المدار الترددى 7 غرب الخاص بمصر !! مماساعد على وجود تلك الفوضى الاعلامية بقنوات تسعى لهدم الدولة ببرامج سياسية موجهة وفى هذة الحالة لن يكون امام المجلس الاعلى للاعلام سوى اللجوء الى المجلس السمعى البصرى بباريس للدفاع عنسماء مصر الاعلامية !!؟ والله عيب

 


 

 فضيحة رهن

 واكبر دليل على تجريد ماسبيرو لكل مقومات النجاح التى تساعدة للنهوض مرة اخرى من كبوته الاعلامية والعمل على تجفيف منابع التمويل الخاصة به استحوذ بنك الاستثمار القومى على نسبة 47% من حصة ماسبيرو فى شركة الاقمار الصناعية ( النايل سات ) مقابل القروض التى حصل عليها ماسبيرو من بنك الاستثمار مقابل رهن حصته فى اسهم النايل سات ومدينة الانتاج الاعلامى مقابل هذة القروض !!؟ مما يعنى ضياع اكثر من 45 مليون دولار سنويا على خزائن ماسبيرو والشركات التابعه ويتكون راس مال شركة النايل سات من إتحاد الإذاعة والتليفزيون (40.08%) و الهيئة العربية للتصنيع (10.02%) و المصرية للمشروعات الاستثمارية (8.84%) و بنك الاستثمار القومي (7.66%) و البنك الأهلي المصري ش.م.م (7.54%) و بنك مصر (7.52%) وبعد هذا الاستحواذ يصبح نصيب اتحاد الاذاعة والتليفزيون ( 18.18 %) فى حين يصبح نصيب بنك الاستثمار القومى (29.56% ) تقريبا مما يجبر الهيئة الوطنية عن التنازل عما يسمى بالاصوات المناعة وتغير اللائحة الداخلية لشركة النايل سات وبالتالى خسارة وجود رئيسا للنايل سات من الهيئة الوطنية للاعلام !؟ وكنا قد انفردنا منذ اكثر من سبعة اشهر برهن النايل سات لبنك الاستثمار القومى

 


 

 سؤال برى جدا جدا

 

• لماذا يصمت المجلس الاعلى للاعلام عن تجاوزات ريهام سعيد فى برنامجها على قناة النهار !؟

 • هل يستطيع المجلس الاعلى التدخل لمنع dmc من ممارسة عملية الاحتكار الاعلامى ؟

 •هل يستطيع المجلس محاسبة عصام الامير عن السماح لليوتلسات باستخدم التردد المدارى لمصر ؟

• هل يستعين المجلس الاعلى بالمجلس السمعى البصرى بباريس لحماية سماء مصر ؟

• لماذا يصمت حسين زين على فضيحة مسلسل عبد الناصر التى كبدت ماسبيرو مليون دولار ؟

 

 

محمد اسماعيل

 

 

إرسل الخبر لصديق إرسل الخبر لصديق طباعة

بنك التعمير والاسكان

 
أضف تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق
  يرجى كتابة الرقم الظاهر بالصورة فى مربع التأكيد
رمز التاكيد
تراجع      
الارومان
↑ للاعلى
الأخبار
 محليه
 عربيه
 عالميه
سياسة
 سياسة
 تقارير
اقتصاد
 مال واعمال
 مستثمرون
 البورصه
وزارات
 وزارات
البرلمان
 احزاب
 برلمانيون
 لجان البرلمان
استاد الجماهير
 الدوري المصري
 كل الالعاب
 الجبلايه
 الدوري الاوروبي
ملفات وتقارير
 تقارير محلية
 ملفات ساخنه
محافظات
 محافظات
 محليات
شئون خارجيه
 افريقيا
 الاتحاد الاوروبي
 العالم
شئون عربيه
 جامعة الدول العربيه
 تقارير
فن
 سينما
 فنون
ثقافة
 ثقافة
 ماسبيرو
حوادث
 حوادث وقضايا
 ملفات المحاكم
سياحة
 سياحة داخلية
 سياحة خارجية
تعليم
 مدارس وجامعات
 كواليس الوزارة
متابعات
 الان
 خير بلدنا
منوعات
 عالمية
 توك شو
 صحافه الجماهير
مجتمع
 منظمات
 هيئات
 مقالات
  برمجة و تصميم برمجة و تصميم فكرة تقنية لتقنية المعلومات فكرة تقنية جميع الحقوق محفوظة لجريده اخبار الجماهير   
البنك الاهلي المصري