اللجنة العليا للانتخابات
الخميس 22 / 02 / 2018   
الجريده الالكترونية للإعلان معنا من نحن خريطة الموقع الصفحة الرئيسية  
مجتمع منوعات متابعات تعليم سياحة حوادث ثقافة فن شئون عربيه شئون خارجيه محافظات الانتخابات الرئاسية استاد الجماهير البرلمان وزارات اقتصاد سياسة الأخبار
  ضحايا مستريح زايد: المتهم باع ممتلكاته ويطالبنا بالتنازل عن المحاضر ليتمكن تهريب أموال من سوريا.   رئيس الوزراء: توحيد أسعار السلع في الأسواق والبطاقات التموينية منعا للتهريب   رد «دينا الشربيني» بعد رجوع «الهضبة» إلى زوجته : إلغاء متابعته على تطبيق انستجرام وباقي صفحاته على مواقع التواصل الاجتماعي.   رئيس الوزراء: مستعدون لاستقبال الغاز من أي دولة في المنطقة   جاب من الأخر : رئيس الوزراء: لن نعلن عن مسابقات لتعيين موظفين بالدولة في الوقت الحالي   اصابة معاون مباحث البدرشين النقيب احمد فايز اثناء مطاردة بعض المطلوبين   «صديق»: «مثلث ماسبيرو» خالية من السكان خلال أسبوع   حملة «موسى مصطفى موسى»: الاتفاقيات الدولية لا تدخل ضمن النقاش الانتخابي   «إسكان النواب»: قانون تصالح المباني المخالفة «مؤقت» لمدة 3 أشهر يستهدف تقنين أوضاع العقارات.   عصام عبد الفتاح: تجاوزات علاء عبد العال «مرفوضة»
| اّخر الاخبار
بحث
مصر الخير
مؤسسة مجدى يعقوب للقلب
  الأكثر تعليقا
الأكثر قراءة  
الجمعية المصرية للكاريكاتير بتنظيم ورشة عمل للمهتمين بفن الكاريكاتير بالاسكندرية
استبعاد 6 قوائم مرشحة لمجلس الشعب بالسويس لاستكمال الأوراق
اوكازيون كير للرعاية الطبية تطلق برنامج كارت التخفيض الطبي
50 % تخفيض من مصر للطيران على رحلتها الأولى إلى طوكيو
تسريب امتحان مادة العربى والرياضيات للصف السادس الابتدائي 2017 بمطروح
غدا “نايل تي في” تحتفل باليوم العالمي للسياحة
تعاون مشترك بين الوطنية للاعلام وجامعة عين شمس
اعتماد رويترز وbbc أعداد الشهداء الرسمية بحادث الواحات
مطار مرسي علم يستقبل أولي رحلات “توماس كوك”
عرض الكل البوم الصور
الرئيس السيسي يفتتح منتدى شباب العالم
تصويت
  هل يحقق قانون المرور الجديد الانضباط ويخفض معدلات الحوادث؟
نعم
لا
لا أهتم
   
درجه الحراره

صندوق تحيا مصر
النائب أحمد سميح درويش : سأتقدم بقانون خفض سن الزواج لـ 16 سنة ولا أخشى الهجوم - أخبار الجماهير 57357
 
تفاصيل الخبر
النائب أحمد سميح درويش : سأتقدم بقانون خفض سن الزواج لـ 16 سنة ولا أخشى الهجوم
188  زائر الزيارات : 8:34:10 مساء بتوقيت : 08-09-2017 بتاريخ :
 
 
 
 
لم يخش الهجوم الذي تعرض له بسبب مقترح تخفيض سن الزواج إلى 16 سنة، ورفع شعار "لا تراجع ولا استسلام"، معلنًا أنه سيتقدم بمشروع القانون مع بداية دور الانعقاد الثالث لمجلس النواب. 
النائب أحمد سميح، عضو مجلس النواب، أكد  أن هناك رفضا مجتمعيا لسن 18 سنة وهو ما نتج عنه مخالفات للقانون الحالي، لذلك فإنه من الضروري العودة إلى 16 سنة.
ونفى النائب الربط بين الزيادة السكانية وسن الزواج، مؤكدا أن الأمر يرتبط بالثقافة، وهذا يتحمله المجلس القومي للمرأة، الذي لم يقم بدوره في التوعية اللازمة... وإلى نص الحوار : 

واجهت هجوما شديدا بعد مقترحك بتعديل سن الزواج إلى 16 سنة.. هل أنت متمسك بمقترحك أم ستتراجع؟ 
_ لن أتراجع عن موقفي لأنه الأفضل بالنسبة للفتيات وسن 16 هو المناسب.

وما الذي دفعك لهذا المقترح؟ 
_ منذ بداية التوثيق في مصر عام 1923 وسن زواج الفتاة محدد بــ 16 سنة للفتاة و18 للشباب، إلى أن تم تعديل القانون في 2008 وأصبح سن زواج الفتاة عند 18 سنة، وهو ما نتج عنه رفض مجتمعي، حيث إنه بالرغم من وجود عقوبات رادعة لولي الأمر والموثق المخالف لسن الزواج، إلا أن هناك مخالفات عديدة وقعت، وتم عقد عدد كبير من الزيجات بالمخالفة للقانون وهذا يدل على أن هناك رفضا مجتمعيا لابد من تعديله.

لكن معنى ذلك أن مقترحك هو تقنين للمخالفة.. بمعنى أنه حينما خالف الناس القانون نقنن لهم تلك المخالفة بالرجوع لسن 16 لزواج الفتاة؟ 
_ ليس تقنينًا لمخالفة القانون، ولكن منذ 10 سنوات من تطبيق القانون والجميع لمس رفضا مجتمعيا لهذه السن، والدليل على ذلك آلاف خالف القانون، حتى أن مواد العقوبات لم تردع المواطنين لذلك فإن الحل في الرجوع بسن الزواج إلى 16 سنة.

لكن كيف ترى الهجوم على مقترحك؟ 
_ هذا مقترحي ولا أخشى الهجوم وهذا حقي كممثل للشعب في نقل نبض الشارع وترجمته إلى تشريع يحافظ على كيان الأسرة المصرية.

في رأيك ما السبب في الرفض المجتمعي _وفقا لوجهة نظرك_ لسن زواج الفتاة عن 16 سنة رغم وجود عقوبات؟ 
_ الخطأ في غياب التوعية سواء من الإعلام أو الجمعيات المهتمة بشئون المرأة، وهو ما نتج عنه ضياع حقوق فتيات كثيرات بسبب عدم توثيق الزواج.

لكن ألا ترى أن الحل في التوعية بدلا من تقنين الخطأ؟ 
_ الرجوع بسن 16 سنة لزواج الفتاة ليس تقنينًا للخطأ ولكنه تصحيح لخطأ بدأ في 2008.

لكن هناك رفض قاطع لهذا المقترح؟ 
_ من الممكن أن يتم تطبيقه بشكل تدريجي، بمعنى أن يتم إقرار زواج الفتاة عند 16 سنة لمدة عام يتم خلالها توثيق كل المخالفين، وبعدها يتم رفع السن عند 17 سنة لمدة عام آخر إلى أن يتم الوصول إلى سن 18 سنة، وخلال هذه الفترة الكل يقوم بدوره في عملية التوعية، على أن يتم تطبيق القانون بشكل رادع على كل المخالفين.

لكن سن الطفولة ينتهي عند 18 سنة والزواج في سن 16 للفتاة معنى ذلك أنها طفلة؟ 
_ وما علاقة ذلك بالزواج وأنا عندي تحفظ من الأساس على هذه المادة لتعارضها مع نص المادة الثانية من الدستور التي تنص على أن الشريعة الإسلامية هي مصدر التشريع وفي القرآن الوصول إلى الرشد بعد الحلم والبلوغ وهو انتهاء مرحلة الطفولة وهذا يحدث قبل سن 16 سنة، وكثير من الجرائم يتم ارتكابها بحجة سن الطفولة، فهناك العديد من المجرمين دون سن الــ 18 ولا يتم عقابهم بينما يتم إيداعهم إصلاحية ليكونوا مجرمين أكثر مما كانوا عليه.

هل ترى أن المجلس القومى للمرأة قصر في دوره بشأن التوعية للزواج المبكر؟ 
_ للأسف المجلس القومي للمرأة ابتعد عن الحقيقة والأمور المهمة، لكنه اكتفى بالبيانات ولم يقدم أي شيء ملموس على أرض الواقع في شأن التوعية.

وما رأيك في رفع سن الزواج إلى 21 سنة ؟ 
_ مستحيل تنفيذه.. المجتمع رفض رفع السن إلى 18 سنة فكيف له أن يقبل برفع السن إلى 21 سنة، ولو تم إقرار هذا التعديل سيكون هناك مزيد من المخالفات بعدم التوثيق وما يترتب عليه من أزمات كبيرة متمثلة في ضياع حقوق المرأة، فضلا عن غياب قاعدة بيانات حقيقية عن مصر والمصريين، مثل التعداد والدعم وخلافه.

لكن تخفيض سن الزواج لــ 16 سنة يؤدي لارتفاع نسبة الإنجاب لذلك فإن الوصول لسن 21 سنة يقلل من الزيادة السكانية؟ 
_ هذا غير صحيح.. لأن الإنجاب ثقافة لا علاقة لها بسن الزواج، على سبيل المثال لو تزوجت فتاة عند سن 30 سنة أمامها ما يزيد على 15 سنة الإنجاب وقد تنجب في كل سنتين مرة بما يعادل 8 أطفال، أما إذا كانت هناك ثقافة للإنجاب ولو تم الزواج عند 16 سنة من الممكن أن تتم عملية التنظيم بشكل جيد.

هل هناك بلاد تحدد سن الزواج أقل من 18 سنة؟ 
_ في بلاد غير المسلمين والتي تقر بفقدان الفتاة عذريتها قبل الزواج مثل أمريكا، تكون حرية الفتاة في الارتباط عند 16 سنة ونفس السن في آيسلندا، أما في ألمانيا فيحدد سن حرية ارتباط الفتاة عند 14 سنة وهي أكثر الدول دخولا للفرد.
متى ستتقدم بالتشريع؟ 
_ مع بداية دور الانعقاد الثالث سأقوم بجمع توقيعات 60 نائبًا بواقع عُشر النواب وفقًا للائحة على أن يأخذ مشروع القانون دورته التشريعية.

وهل هناك توافق معك من النواب؟ 
_هناك الكثير يوافقني الرأي ولكن المشكلة في أن الهجوم الذي حدث على المقترح قد يدفعهم للتراجع.
 
إرسل الخبر لصديق إرسل الخبر لصديق طباعة

بنك التعمير والاسكان

 
أضف تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق
  يرجى كتابة الرقم الظاهر بالصورة فى مربع التأكيد
رمز التاكيد
تراجع      
500500
↑ للاعلى
الأخبار
 محليه
 عربيه
 عالميه
سياسة
 سياسة
 تقارير
اقتصاد
 مال واعمال
 مستثمرون
 البورصه
وزارات
 وزارات
البرلمان
 احزاب
 برلمانيون
 لجان البرلمان
استاد الجماهير
 الدوري المصري
 كل الالعاب
 الجبلايه
 الدوري الاوروبي
الانتخابات الرئاسية
 حملات مرشحى الرئاسة
  الهيئة الوطنية للانتخابات
محافظات
 محافظات
 محليات
شئون خارجيه
 افريقيا
 الاتحاد الاوروبي
 العالم
شئون عربيه
 جامعة الدول العربيه
 تقارير
فن
 سينما
 فنون
ثقافة
 ثقافة
 ماسبيرو
حوادث
 حوادث وقضايا
 ملفات المحاكم
سياحة
 سياحة داخلية
 سياحة خارجية
تعليم
 مدارس وجامعات
 كواليس الوزارة
متابعات
 الان
 خير بلدنا
منوعات
 عالمية
 توك شو
 صحافه الجماهير
مجتمع
 منظمات
 هيئات
 مقالات
  برمجة و تصميم برمجة و تصميم فكرة تقنية لتقنية المعلومات فكرة تقنية جميع الحقوق محفوظة لجريده اخبار الجماهير   
57357