سيراميك كليوباترا
الثلاثاء 11 / 12 / 2018   
الجريده الالكترونية للإعلان معنا من نحن خريطة الموقع الصفحة الرئيسية  
مجتمع منوعات متابعات تعليم سياحة حوادث ثقافة فن شئون عربيه شئون خارجيه محافظات ملفات استاد الجماهير البرلمان وزارات اقتصاد سياسة الأخبار
  «سيراميكا كليوباترا» يفوز على «الداخلية» 3/ 1 وديا   النائب محمد الحسيني : برلماني: «قاعدين نعيط بسبب خدمات الصحة.. والحكومة نهارها أزرق»   رئيس جامعة القاهرة: شهادات التخرج الجديدة مؤمنة بـ32 علامة مائية    الصحة : احذر اللانشون والبرجر والسوسيس فيه سرطان قاتل.. و 67.3% من متناولى اللحوم المصنعة عرضة للإصابة بأورام المعدة والمرىء والقولون.   القومية للغذاء: كل كيلو كبدة سندوتشات في الشارع عليه 12 كليو بصل.   التعليم: نتائج تجربة المدارس اليابانية مبهرة..ونتابع شكاوى أولياء الأمور   جريمة طبيب : وفاة ربة منزل حاول طبيب توليدها على ضوء المحمول بكفر الشيخ   التعليم عن واقعة التنمر ضد طالب البساتين : لو ثبتت سيتم فصل المعلم فورا   جرجس بشرى يكتب : أوقفوا الفساد في ملاعب ومسرح مدرسة السعيدية   الابراشي يكشف المستور عن بيع الأدوية وصبغة الأشعة فى السوق السوداء ببنى سويف
| اّخر الاخبار
بحث
مؤسسة مجدى يعقوب للقلب
  الأكثر تعليقا
الأكثر قراءة  
الجمعية المصرية للكاريكاتير بتنظيم ورشة عمل للمهتمين بفن الكاريكاتير بالاسكندرية
استبعاد 6 قوائم مرشحة لمجلس الشعب بالسويس لاستكمال الأوراق
تسريب امتحان مادة العربى والرياضيات للصف السادس الابتدائي 2017 بمطروح
اوكازيون كير للرعاية الطبية تطلق برنامج كارت التخفيض الطبي
50 % تخفيض من مصر للطيران على رحلتها الأولى إلى طوكيو
غدا “نايل تي في” تحتفل باليوم العالمي للسياحة
تعاون مشترك بين الوطنية للاعلام وجامعة عين شمس
اعتماد رويترز وbbc أعداد الشهداء الرسمية بحادث الواحات
مطار مرسي علم يستقبل أولي رحلات “توماس كوك”
عرض الكل البوم الصور
الرئيس السيسي يفتتح منتدى شباب العالم
تصويت
  هل تتوقع نجاح الحكومة في إغلاق الحضانات غير المرخصة؟
نعم
لا
لا أهتم
   
درجه الحراره

صندوق تحيا مصر
مني سليمان مراد تكتب عن : شاهي الطفله في المنفي - أخبار الجماهير 57357
 
تفاصيل الخبر
مني سليمان مراد تكتب عن : شاهي الطفله في المنفي
32  زائر الزيارات : 6:13:03 صباحا بتوقيت : 09-05-2018 بتاريخ :

 

 

 

شاهى..

"الطفله فى المنفى"

 

شهرزاد خرجت من حجرتها

تحمل هرتها البيضاء

وتفكر كيف ستحكى قصتها ..

قصتها الليلة مختلفة

تخشي أن يفهمها

لكن الحكى كالمرض مذ لازمها

قدرٌ يجعلها تحكى وإلا

سيأتى مسرور

بالسيف لينهى حكايتها

فـ لتحكِ شيئا مختلفاً
***

إحكى عن سندباد

رحل كثيراً وتغرب

ورأى أهوالً شتى

لكن العودة أبكتها

فلقد عاد بوجه آخر .

***

نادتها الجوارى

الملك يريدك فى الحال

إضطربت فى مشيتها فى قصتها

لكن الليلة حكايتها كانت مختلفة

حكاية طفلة سكنت فى المنفى

***

شهرزاد

ذهبت إليه قائلة :

- بلغنى أيها الملك السعيد ذوالرأى الرشيد ..

لكن وياللعجب لم يسمعها أو يهتم بحكايتها.

حملت الناى وأعادت صوت الكروان الشاكى

ولم يهتم !

أسعفتها الجوارى ورقصن

لكن الملك الليلة لم يهتم

كان يعانى سحراً آخر

سحرته الطفلة فى المنفى.

قالت شهر :

- تلك الطفلة يا مولاى ولدت ليلاً

والدها سكير أحمق

والأم كانت غانيةً.


همس الملك حين رآها :

- كيف تربت تلك الطفلة ؟

قالت شهر :

- تلك الطفلة يا مولادى ربتها فتيات الجان

رضعت لبنَ غزال شارد

سمعت همس

بنات الحور

لم تبكِ يوماً مثل باقى الاطفال

ولدت مسحورة

تلك اللمعة فى عينيها

جعلت ملكاً مثلك يسحر

***

فى الليلة الثالثة بعد المائة الثالثة من لياليها الألف

فى قصره الجميل جلست تحكى قصتها

نظر إليها شهر طويلا ثم قال:

- لا زلتِ جميلة يا شهر

قالت شهر:

- من يحيا بقربك يا مولاى يسعد دوماً

فالبدر يرافق سهرتنا

سألها شهر :

- هل أنت سعيدة يا شهر؟

قالت شهر:

- أنعم بالقرب منك وفى قرب الحبيب سعادة

قال شهر:

- هيا هيا ثم تململ فى جلسته...

أكملى ما بدأت.

- أراك عشقت الطفلة فى المنفى

نظر إليها شذراً لكنه ابتسم

تذكرت القائل إذا رأيت انياب الليث بارزة فلا تظنن أن الليث يبتسم

***
كانت شهر تتقن سر صنعتها

أن تجعله ينتظر تحرك حكايتها على موقد أعصابه

ثم قالت :-

تلك الطفلة يا مولاى صارت شابة

وإشتاقت لحياة البشر

رحلت فجراً .. رحلت سراً

سارت سارت حتى نامت فى الكهف

سارت الفتاة يا مولاى

حتى دخلت الكهف ونامت

بعد قليل أيقظها شاب خافت منه

لكنه كان جميلاً .. كان نبيلاً

سألها الشاب :

كيف وصلت لهذا المكان الموحش ؟

حكت له حكايتها

سارت معه حتى بيته

أدخلها حجرته الخاصة وأحضر لها طعاماً أكلت و شربت ثم نامت كانت حقاً مرهقة
***

عند الفجر سمعت صوته كان يصرخ ويتوسل

ويقول يا مولاتى ليس كل صباح أنقذى عاشقك يا مولاتى

تعجبت الفتاة ثم خرجت من حجرتها وبحثت فلم تجده

نظرت من النافذة رأته يجرى يجرى

إن فى الأمر لغزاً

أرادات أن تخرج من البيت وتكمل رحلتها

لكن شيئا جعلها تبقي

تعللت بأنها لابد وأن تشكره لابد أن تطمئن .

لكنه الفضول ما جعلها تبقي وإن شئت الصدق إنه الهوى

قال شهريار :

- مهلا يا شهر أليس لهذه الطفلة التى صارت شابة اسماً ؟

قالت :

- إن لها أسماءً شتى .. أسمتها أمها نرجس

وأسمتها الغزالة التى أرضعتها ريما

أما فتيات الجان فأسمينها شاهى

قال شهريار:

- شاهى ؟

أكملى إذاً قصة شاهى
***


قالت شهرزاد :

- اتركنى أنام قليلاَ يا مولاي وغدا أكمل الحكاية

نامت شهرزاد لكنه لم ينم ظل يفكر ويفكر

كان تفكيره فى شاهى يؤلم شهر زاد

هل هو يحبها أم يحب حكاياتها ؟

ترى لو رأى شاهى لأحبها وترك شهر زاد من أجلها

تساءلت كيف يفكر هؤلاء الرجال !؟

***

فى الليلة التالية

أقبلت شهرزاد فى ثوب إستعارته من القمر

وتزينت بجواهر أهدتها إياها عروسٌ من عرائس البحر

وتطيبت بعطر جمعته من دم غزال

فكانت كماسة منفردة لم ينجب مثلها القدر

بهر الملك حين رآها أفسح لجمالها مكاناً لم تجلس به امرأة سواها

ثم همس لها هيا هيا

ردت قالت :

- هيا ماذا؟

قال :

- هيا قصى عليا قصة شاهى .

اشتعل بركان الغيرة فى داخلها

لكنها قالت :

- جلست شاهى يا مولاي

والملل ينقرها نقراً

والضجر يقتلها قتلاً

إنتظرت حتى جاء الليل ومعه الشاب

حمل الشاب إليها طعاماً

وحمل الصمت

سألته لكن الصمت لم يرحل من شفتيه

دخل ونام

والفضول ينهشها نهشاً

نامت شاهى حتى الفجر

أيقظها صراخ وبكاء وعويل

خرج الشاب يجرى خرجت خلفه

جرت طويلاً بحثت فى كل مكان فلم تجده

ألجأتها الشمس الحارقة لظل شجرة

نامت شاهى يا مولاي لكن همساً أيقظها

فتحت أذناً ثم عيناً فرأت عجباً

رأت طائراً يحدث صغاره

ويحكى لهم قصة شاب من بنى البشر

باع عمره من أجل جنية ساحرة كالقمر

لكن الشاب كان أحمقاً فلم يرَ قلبها

الذى يسكنه المارد الغيور

صاحب السبعة بحور

أمرالمارد وهى أطاعت

 

سأل صوت صغير لطائر غض غرير

ماذا صنعت ؟

قال الأب سحرت ذاك الشاب حماراً

كل صباح تلقى عليه لعنتها

حتى يرضي عنها المارد

ذاك الشاب يا أولادى شاب طاهر

يرعى أمه العجوز ويزورها وهو حمار

ويقضى لها حاجات الدار

لكنه الهوى !!

أطاعه الشاب و بناره أكتوى

 

سأل الطائر الصغير

وهل تراه أمه وهو حمار ؟

قال الأب إن الأم رحمها الله القدير فأفقدها بصرها حتى لاترى إبنها حماراً

هنا وقفت شاهى وسألت الطائر

وكيف يتخلص ذاك الشاب من لعنته

قال الطائر :

عندما يتخلص من غباءه

قالت شاهى :

أى غباء

قال الطائر :

إن الشاب لا يزال يحب الجنية

حين يفقد حبه سيتخلص من لعنته


قالت شاهى :

ساعدنى أيها الطائر الحكيم

هنا رحلت الشمس وغامت الدنيا ففرد الطائر جناحيه ثم هبط بجانب شاهى

و تحول لرجل وقور

قال :

أنا أصابتنى تلك اللعنة تلك المحنة

ومرت بى السبعة أعوام فلصقت بى اللعنة

هذا الشاب صار حماراً منذ ستة أعوام وستة أشهر

إن أكمل عامه السابع بقي حماراً طيلة عمره

ساعديه أيتها الشابة


قالت :

كيف ؟

قال :

أحبيه ودعيه يحبك

أيتها الشفافة الراقية

أنت أجمل ألف مرة من تلك اللعينة الباغية

عالجيه من سحره بالحب

احصلى على نصيب الأسد من نظراته ادخلى عنوة قلبه

لتصيرى فتاة أحلامه

هو لن يقاوم جمالك المتنامى يوماً بعد يوم

لن يقاوم اختلاسك النظرات لكل تفصيلة فى وجهه

لا تخبريه أنك تعلمى قصته

خذى منه الفتات الذى سيلقيه لك من حبه وإهتمامه ثم كونى عالمه

حينها لن تقوى اللعينة أن تسحره حماراً

لأنه بحبك الطاهر قد صار رجلاً

ثم تثاءبت شهر زاد ونظرت للديك نظرة ذات مغزى

حتى يرفع صوته مؤذناً

لكن الديك كان كمليكه

يشتاق لأن يسمع باقى حكايتها

تصنع الديك الغباء فلم يلقى بالا للملكة

غمزته وكزته

هنا أطلق عقيرته

معلنا نهاية الليلة ونهاية هذا الجزء من الحكاية

***

عادت شاهى إلى بيت الشاب

أعادت إلى البيت الحياة بلمساتها الساحرة

ملأته بزهور الحب فرشته بإبتساماتها

ودفأته بحنانها وحبها

نشرت رائحتها فى كل أركانه

لم تكن حتى تعلم للشاب إسما

لكنها أرادت أن تحرره.

أقنعت نفسها أنها لا تحبه ولكنه غرور الأنثي والتحدى

فلتتحدَّ تلك الساحرة وتنتصر عليها وتعيد الشاب إلى مملكة البشر

عندما عاد الشاب فى المساء كان متعباً يائساً مريضاً حزيناً يحمل كل هموم البشر وهموم الجان كاَن الثقلين فوق أكتافه.

فـأمه مريضة ولا يستطيع أن يعيش معها حتى لا تكتشف أمره

وحبيبته الساحرة تظلمه وتقتله وكل صباح تمسخه حماراً

***

دخل البيت فوجده مختلفاً

وجد شاهى ملأت كل الأركان حباً وهياماً وغرام

قال فى نفسه ..

ترى ماذا تريد تلك الفتاة

لكن الحب بداخله خاف أن يموت

ذاك الحب المتآمر عليه خاف الموت

فهمس إليه ..

اطرد تلك الشابة من بيتك حتى لا تغضب حبيبتك إن رأتها

قال لشاهى :

لماذا بقيت ؟ فلترحلى صباحاً

قالت شاهى :

أمهلنى قليلاً

قال الشاب :

سأمهلكِ حتى يكتمل البدر خمس ليالى وستة أيام فى اليوم السادس سترحلين

قالت شاهى بصوت حزين :

سأرحل يوم يملأ البدر السماء

وفى نفسها قالت ..

ويملأ حبى قلبك

إستماتت شاهى حتى تجعله يحبها

كل يوم تصنع له الطعام وتمزجه بأحلامها وحبها

حتى أحبته هى أيضاً

وعشقها

جاءت ساحرته لتمسخه حماراً فلم تقدر فلقد ذهب سحرها أدراج الرياح

فهمت ما حدث فنظرت ورأت شاهى نائمة

فبكل الغيظ والحنق ألقت عليها تعويذة ثم رحلت

كان الشاب يقف حزيناً ماذا يفعل حتى تتحرر شاهى من سحر الأفعى

حملها وسار لبيت أمه قابله الطائر المسحور وتبعه هو وكل المقهورين

وضع شاهى فى فراش أمه السعيدة بعودته

قال الطائر :

دعنى سأذهب وأحضر الترياق حتى تفيق تلك الطيبة

وحكى للشاب ما صنعته شاهى من أجله

دعت أم الشاب لشاهى

وإحتضنتها وسهرت على خدمتها

حمل الطائر لشاهى لبن غزال حتى تصحو

وأحضر لها الجنية الطيبة التى ربتها

ساعد الجميع شاهى حتى تتخلص من سحرها

لكن السحر كان قوياً

قالت شاهى حين أفاقت :

يسعدنى ما تفعلونه من أجلى

لكننى سأرحل الآن فليس مكانى بينكم وليس زمانى زمانكم

وإن كان الرحيل قدرنا فـلأرحل سريعاً

قال شهريار:

- وهل رحلت؟

قالت شهر زاد:

- نعم رحلت

حملها الطائر وحلق وطار بعيداً

ولم يرجع الاثنان حتى الآن

 

قال الملك:

- ولماذا جعلتيها ترحل ؟

قالت شهر:

- ومادخلى أنا يا مولاي وماذا أصنع؟

أنا أحكى لمولاي حكايا الأجداد ..

 

 

لم ينتظر الملك الديك حتى يؤذن

كانت شهر سعيدة لنهاية تلك الحكاية

ظنت أنها تخلصت من الطفلة فى المنفى

لكن الملك

كان يفكر كيف ينقذ شاهى من مصيرها

ويقنعها بالعودة .

 

 

 
إرسل الخبر لصديق إرسل الخبر لصديق طباعة

بنك التعمير والاسكان

 
أضف تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق
  يرجى كتابة الرقم الظاهر بالصورة فى مربع التأكيد
رمز التاكيد
تراجع      
500500
↑ للاعلى
الأخبار
 محليه
 عربيه
 عالميه
سياسة
 سياسة
 تقارير
اقتصاد
 مال واعمال
 مستثمرون
 البورصه
وزارات
 وزارات
البرلمان
 احزاب
 برلمانيون
 لجان البرلمان
استاد الجماهير
 الدوري المصري
 كل الالعاب
 الجبلايه
 الدوري الاوروبي
 روسيا 2018
ملفات
 متابعات
 تحقيقات
محافظات
 محافظات
 محليات
شئون خارجيه
 افريقيا
 الاتحاد الاوروبي
 العالم
شئون عربيه
 جامعة الدول العربيه
 تقارير
فن
 سينما
 فنون
ثقافة
 ثقافة
 ماسبيرو
حوادث
 حوادث وقضايا
 ملفات المحاكم
سياحة
 سياحة داخلية
 سياحة خارجية
تعليم
 مدارس وجامعات
 كواليس الوزارة
متابعات
 الان
 خير بلدنا
منوعات
 عالمية
 توك شو
 صحافه الجماهير
مجتمع
 منظمات
 هيئات
 مقالات
  برمجة و تصميم برمجة و تصميم فكرة تقنية لتقنية المعلومات فكرة تقنية جميع الحقوق محفوظة لجريده اخبار الجماهير   
جمعية الاورمان