سيراميك كليوباترا
الاربعاء 14 / 11 / 2018   
الجريده الالكترونية للإعلان معنا من نحن خريطة الموقع الصفحة الرئيسية  
مجتمع منوعات متابعات تعليم سياحة حوادث ثقافة فن شئون عربيه شئون خارجيه محافظات ملفات استاد الجماهير البرلمان وزارات اقتصاد سياسة الأخبار
  تتفرد بنشر قيمة فاتورة النظافة فى القانون الجديد   نقيب الصيادلة: زيادة أسعار الأدوية 500% بعد قرار فتح صندوق المثائل   وليد سليمان يعلن اعتزاله دوليا   وزير المالية: رقم تسجيل ضريبي واحد لكل ممول اعتبارا من أول مايو   «مميش»: قناة السويس تحقق أعلى عائدات مالية في تاريخها بالعملة الصعبة   وزير الزراعة يصدر قرارا يعطي الفلاحين حق تخزين البطاطس في أي وقت   صرف 1500 جنيه منحة لجميع العاملين بالطيران بمناسبة المولد النبوي   الحكومة: الثلاثاء المقبل إجازة رسمية بمناسبة المولد النبوي   اتحاد الكرة يقر بأحقية «النجوم» في نصف مليون دولار من الإسماعيلي   حمو بيكا يرد على منتقديه: «صرفت أكتر من 100 ألف على الحفلة.. لو إحنا تلوث سمعي مكناش نجحنا.. طلعتونا صيع وملناش أهل.. ولو مش عاوزيني أغني قولوا للشعب»
| اّخر الاخبار
بحث
مصر الخير
مؤسسة مجدى يعقوب للقلب
  الأكثر تعليقا
الأكثر قراءة  
الجمعية المصرية للكاريكاتير بتنظيم ورشة عمل للمهتمين بفن الكاريكاتير بالاسكندرية
استبعاد 6 قوائم مرشحة لمجلس الشعب بالسويس لاستكمال الأوراق
اوكازيون كير للرعاية الطبية تطلق برنامج كارت التخفيض الطبي
تسريب امتحان مادة العربى والرياضيات للصف السادس الابتدائي 2017 بمطروح
50 % تخفيض من مصر للطيران على رحلتها الأولى إلى طوكيو
غدا “نايل تي في” تحتفل باليوم العالمي للسياحة
تعاون مشترك بين الوطنية للاعلام وجامعة عين شمس
اعتماد رويترز وbbc أعداد الشهداء الرسمية بحادث الواحات
مطار مرسي علم يستقبل أولي رحلات “توماس كوك”
عرض الكل البوم الصور
الرئيس السيسي يفتتح منتدى شباب العالم
تصويت
   الاهلي والترجي مباراة التتويج
فوز الاهلي
فوز الترجي
لا أهتم
   
درجه الحراره

صندوق تحيا مصر
بعد اداء السيسي لليمين الدستوريه : حكومة اسماعيل تقدم استقالتها لرفع الحرج عن الرئيس والوزراء المبعدون سيحصلون علي معاش ال 33 ألف جنيه شهريا - أخبار الجماهير 57357
 
تفاصيل الخبر
بعد اداء السيسي لليمين الدستوريه : حكومة اسماعيل تقدم استقالتها لرفع الحرج عن الرئيس والوزراء المبعدون سيحصلون علي معاش ال 33 ألف جنيه شهريا
48  زائر الزيارات : 10:16:27 مساء بتوقيت : 02-06-2018 بتاريخ :
 
 
 
 
تسود حكومة شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، حالة من الترقب، بعد حلف الرئيس عبد الفتاح السيسى، اليمين الدستورية اليوم  السبت  ليبدأ الولاية الثانية فى حكمه
ورغم عدم وجود نص دستورى يفيد بتقديم الحكومة لاستقالتها إلى الرئيس، إلا أنها اليوم السبت  ستضع استقالتها أمام الرئيس لإزالة الحرج عن الجميع، ويبقى مصير الحكومة ووزرائها فى يد الرئيس ومن سيكلفه بالتشكيل.
 
بحسب المعلومات التى  بدأت تتواتر  فإن رئاسة الوزراء طلبت من الوزارات إعداد تقرير بإنجازات كل واحدة منها لعرضه على رئيس الحكومة، وكذلك عرض التقرير على وسائل الإعلام، كما ستقوم الحكومة بإعداد تقرير كامل بإنجازاتها لعرضه على الرئيس السيسى.
 
ويجهز مجلس الوزراء لإعداد حركة محافظين طبقاً لقانون الإدارة المحلية، حيث سيتم الإطاحة بعدد كبير من المحافظين، لم يتم تحديده بعد، ولكن الجهات المسئولة بدأت بالفعل إعداد تقارير عن المحافظين الحاليين لتحديد من سيتم الإبقاء عليهم ومن سيرحل، حيث أعد أبوبكر الجندى، وزير التنمية المحلية، تقريرا كاملا عن المحافظين وأدائهم وعرضه على إسماعيل، ومن المنتظر أن يقوم المحافظون الجدد والتشكيل الجديد للوزارة بحلف اليمين معاً خلال أسابيع.
 
وقالت مصادر حكومية، عن تغيير الوزراء، إن الأقرب هو الإبقاء على شريف إسماعيل فى منصبه كرئيس لمجلس الوزراء، وعدم تغييره، لذا اختفت من أروقة الحكومة نغمة الحديث عن بديل، كما كان مطروحاً خلال الفترة الماضية خاصة عقب إجرائه عملية جراحية.
 
المصادر، أشارت إلى أن كافة التقارير عن أداء إسماعيل تؤكد قدرته على الاستمرار فى أداء مهام عمله وتقديم الدور المطلوب منه، حيث عقد عشرات الاجتماعات واللقاءات مع المسئولين لبحث الملفات المكلفين بها، كما أنه يحظى برضا القيادة السياسية عن أدائه خاصة أنه تحمل مسئولية كثير من القرارات الاقتصادية الصعبة التى اتخذتها الحكومة.
 
أما أول الوزراء المهددين بالرحيل من الحكومة، فعلى رأسهم الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالى، والذى لم يقدم أى جديد فى الملف المسند إليه بأى شكل من الأشكال واكتفى فقط بإدارة الملف صورياً، كما أنه فشل فى الإبقاء على أهم 4 مسئولين فى وزارته رغم كونهم أصدقاء مقربين له، لكن حدث بينهم خلافات عجلت برحيلهم من مناصبهم.
 
كما ينضم للقائمة الوزير الأكثر جدلاً الدكتور أحمد عماد الدين، وزير الصحة، الذى يمثل استمراره فى منصبه مادة مثيرة للجدل مع كل تعديل وزارى وهل سيبقى أو سيرحل، ويرجع ذلك لعدد من الأسباب فى مقدمتها قانون التأمين الصحى الجديد والذى سيتم تطبيقه قريباً فى 3 محافظات.
 
وينضم اللواء أبو بكر الجندى، وزير التنمية المحلية، إلى قائمة الراحلين من الحكومة وذلك بناءً على وعد من رئيس مجلس الوزراء إلى أعضاء مجلس النواب، على خلفية التصريحات التى أطلقها عن الصعيد رغم اعتذار الأخير عنها إلا أن بقاءه فى المنصب لم يعد أمراً مرغوباً فيه نتيجة للخلافات التى دبت بين أعضاء البرلمان والوزير، على خلفية تصريحات أخرى.
 
أما خالد فهمى، وزير البيئة، فضمن قائمة الوزراء المهددين بالرحيل لأنه لم يقم بأداء أى دور ملموس فى الملفات المسندة إليه وعلى رأسها القمامة بالإضافة إلى حالة الجدل حول المحميات الطبيعية، كما تضم القائمة الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف نظراً لحالة الجدل المثارة حول الوزير ودوره فى مواجهة التطرف وتطوير الخطاب الدينى، وهو نفس الموقف الذى يعيش فيه محمد سعفان، وزير القوى العاملة والذى يمكن أن يطوله التغيير خاصة أن تقارير أدائه تنتقد عدم وجود تقدم ملحوظ فى أداء مهامه.
 
ورغم أن الدكتورة سحر نصر، قدمت إنجازات عديدة إلا أن بقاءها فى منصبها من عدمه أمر غير محسوم، إذ إنه رغم نجاحها أثارت خلافات كثيرة بينها وبين زملائها فى الحكومة.
 
أما شريف فتحى، وزير الطيران، فهو أحد الوزراء الذين لم يظهروا على الساحة خلال الفترة الماضية واختفى تماماً، كما لم يكن له دور كبير فى ملف استئناف الرحلات الجوية بين مصر وروسيا كما شهدت الوزارة فى عهده عدة أزمات.
 
وتشير التقديرات إلى رحيل المستشار محمد حسام، وزير العدل، أحد أكثر الوزراء الذين لا يتعاطون مع وسائل الإعلام، كما أنه لا يتمتع برضا من القيادة السياسية عن أدائه.
 
وهناك وزراء موجودون فى منطقة الأمان بنسبة كبيرة على رأسهم الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء، رغم أنه قدم استقالته عدة مرات ولو رحل من الحكومة فسيكون بناء على طلبه وليس بناء على تقارير الأداء لأنه من أكثر الوزراء الذين قاموا بتنفيذ المطلوب منهم، فلم يعد فى مصر أزمة للكهرباء.
 
أما الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط، فهى من الوزراء الذين ظهروا على السطح منذ توليها المنصب وقامت بالعديد من الإنجازات فى الملفات المختلفة، وكذلك الدكتورة غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعى، والتى يعتبرها البعض الحصان الأسود فى الحكومة وهى من أكثر الوزراء استقرارا منذ فترة كبيرة بالإضافة إلى دورها الكبير فى ملفات الجمعيات.
 
وينضم للقائمة طارق الملا، وزير البترول، أكثر الوزراء الذين يحظون بثقة شريف إسماعيل فهو الصديق المقرب له، ورحيل الملا سيكون مفاجأة خاصة فى ظل الاكتشافات البترولية المتتالية وعملية المسح السيزمى التى تتم للمرة الأولى فى البحر الاحمر بعد ترسيم الحدود البحرية لمصر.
 
فهناك عدد من الوزارات السيادية التى يكون قرار بقاء وزيرها أو رحيله بيد الرئيس وحده مثل الداخلية والخارجية والدفاع.
 
وبحسب ما سبق، فالوزراء الراحلون من الحكومة الحالية سيكونون أول الوزراء المستفيدين من قرار زيادة معاش الوزراء إلى ما يقرب من 33 ألف جنيه شهرياً فهم أكثر الوزراء حظوظا لأنهم لم يرحلوا خلال الفترة الماضية والتى كان فيها الوزير يتقاضى 3 آلاف جنيه شهرياً.
 
إرسل الخبر لصديق إرسل الخبر لصديق طباعة

بنك التعمير والاسكان

 
أضف تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق
  يرجى كتابة الرقم الظاهر بالصورة فى مربع التأكيد
رمز التاكيد
تراجع      
500500
↑ للاعلى
الأخبار
 محليه
 عربيه
 عالميه
سياسة
 سياسة
 تقارير
اقتصاد
 مال واعمال
 مستثمرون
 البورصه
وزارات
 وزارات
البرلمان
 احزاب
 برلمانيون
 لجان البرلمان
استاد الجماهير
 الدوري المصري
 كل الالعاب
 الجبلايه
 الدوري الاوروبي
 روسيا 2018
ملفات
 متابعات
 تحقيقات
محافظات
 محافظات
 محليات
شئون خارجيه
 افريقيا
 الاتحاد الاوروبي
 العالم
شئون عربيه
 جامعة الدول العربيه
 تقارير
فن
 سينما
 فنون
ثقافة
 ثقافة
 ماسبيرو
حوادث
 حوادث وقضايا
 ملفات المحاكم
سياحة
 سياحة داخلية
 سياحة خارجية
تعليم
 مدارس وجامعات
 كواليس الوزارة
متابعات
 الان
 خير بلدنا
منوعات
 عالمية
 توك شو
 صحافه الجماهير
مجتمع
 منظمات
 هيئات
 مقالات
  برمجة و تصميم برمجة و تصميم فكرة تقنية لتقنية المعلومات فكرة تقنية جميع الحقوق محفوظة لجريده اخبار الجماهير   
جمعية الاورمان