سيراميك كليوباترا
الثلاثاء 11 / 12 / 2018   
الجريده الالكترونية للإعلان معنا من نحن خريطة الموقع الصفحة الرئيسية  
مجتمع منوعات متابعات تعليم سياحة حوادث ثقافة فن شئون عربيه شئون خارجيه محافظات ملفات استاد الجماهير البرلمان وزارات اقتصاد سياسة الأخبار
  النائب إيهاب غطاطى يقترح تنظيم قوافل دعوية بالتنسيق مع الأزهر لمواجهة التطرف   ماكرون: تدابير عاجلة لمساعدة من تقل رواتبهم عن 2000 يورو   بقيادة الكابتن محمد محيي : التنميه سبورت 2000 يكتسح حلوان الرياضي ب 3 أهداف نظيفه   حبس 7 ضباط بقسم الهرم على ذمة قضية تعذيبهم محتجز حتى الموت   بمساعدة ( جلبيرتو ) الانجولي : الأهلي يقترب من ضم جناح أول أغسطس الانجولي   رئيس «الحديد والصلب» الأسبق يكشف المستور : الشركة تمتلك خامات بـ 6 مليارات دولار ولا أعلم أين هي ؟؟؟   إنذار شديد اللهجة من رئيس البرلمان للحكومة بسبب غياب الوزراء لن أسمح بتكرار غياب الوزراء ،   نائبة تهاجم «مدبولي والمصيلحي» : بسبب مشكلات بطاقات التموين.. وبسببكما أصبحت مصر مليئة بالفقراء».   عبد العال: قانون المحال العامة لن يطبق على العقارات المبنية في 2018   الحسيني لوزير التموين : ركز في شغلك وأترك مسئولية بلدتك لنواب الدائره فهم الاولي بها
| اّخر الاخبار
بحث
مؤسسة مجدى يعقوب للقلب
  الأكثر تعليقا
الأكثر قراءة  
الجمعية المصرية للكاريكاتير بتنظيم ورشة عمل للمهتمين بفن الكاريكاتير بالاسكندرية
استبعاد 6 قوائم مرشحة لمجلس الشعب بالسويس لاستكمال الأوراق
تسريب امتحان مادة العربى والرياضيات للصف السادس الابتدائي 2017 بمطروح
اوكازيون كير للرعاية الطبية تطلق برنامج كارت التخفيض الطبي
50 % تخفيض من مصر للطيران على رحلتها الأولى إلى طوكيو
غدا “نايل تي في” تحتفل باليوم العالمي للسياحة
تعاون مشترك بين الوطنية للاعلام وجامعة عين شمس
اعتماد رويترز وbbc أعداد الشهداء الرسمية بحادث الواحات
مطار مرسي علم يستقبل أولي رحلات “توماس كوك”
عرض الكل البوم الصور
الرئيس السيسي يفتتح منتدى شباب العالم
تصويت
  هل تتوقع نجاح الحكومة في إغلاق الحضانات غير المرخصة؟
نعم
لا
لا أهتم
   
درجه الحراره

صندوق تحيا مصر
د. شريف عبد الباقي يكتب : القيود والقروض ) - أخبار الجماهير 57357
 
تفاصيل الخبر
د. شريف عبد الباقي يكتب : القيود والقروض )
242  زائر الزيارات : 7:43:38 مساء بتوقيت : 04-06-2018 بتاريخ :
 
 
 
 

نتابع الآن الجزء الخامس من السلسلة بعد مشاهدة الفيديو الذي نشرته الآخير والذي يتحدث فيه أحد عملاء CIA الأمريكية "جون بيركنز" عن اشتراكه كقاتل اقتصادي قام بتنقيذ مخططات بالفعل داخل دول مختلفة مثل الأكوادور وبنما وفنزويلا والسعودية والعراق ومصر في عهد الرئيس السادات من أجل تكبيل الحكومات بالديون والقروض بمساعدة البنك الدولي ومؤسسة صندوق النقد الدولي ورشوة الحكام بالقوة وتعجيز الدول عن سد ديونها ليكون المقابل هو استيلاء شركاتهم العملاقة على منابع النفط وموارد الدولة لتسقط في هوة الأستعباد والتدمير والإبادة ... ويوضح باركينز في كتابه "اعترافات فاتل اقتصادي " أن العملية تتم على ثلاث مراحل :

أولا مرحة القتلة الاقتصاديين ومهمتهم إقناع الدول بأخذ قروض دولية ضخمة بفوائد مركبة من البنك الدولي وصندوق النقد الدولي (ويملكهما عائلة روتشيلد) والمؤسسات المالية الأمريكية لتمويل المشروعات بعد عرض تقارير وتقديرات اقتصادية مبالغ فيها عن معدلات نمو متوقعة بشكل متعمد لخداع الدول وإغرائها بقبول تلك القروض ويتم إغواء السياسيين بمنافع شخصية للموافقة على تلك القروض الضخمة ... وشروط البنك الدولي هي أن تذهب تلك القروض مباشرة إلى الشركات الأمريكية لإقامة مشاريع للبنية التحتية لاتخدم إلا فئات محدودة من الأغنياء وتؤدي لزيادة فقر الكثيرين لأنها تدمر بيئتهم واقتصادهم المحلي لتسديدهم القروض عن طريق رفع الضرائب ورفع الاسعار وتخفيض قيمة العملة ... وعندما تعجز الدول عن الوفاء بالديون كما هو متوقع ومخطط له وتصبح تحت الوصاية والسيطرة الأمريكية فتباع مواردها الطبيعية للدولة بأسعار زهيدة وبالتالي تتحول ميزانيات الخدمات الأساسية كالصحة والتعليم والرعاية الاجتماعية إلى تسديد الديون ... فتختل الأوضاع الاجتماعية والأمنية ويظهر التمرد والاضطرابات فتكون الفرصة مضاعفة لاحكام القبضة على تلك الدول .

وفي حالة فشل القتلة في إغواء الدولة تبدأ مرحلة الـ : Jackal وهو الاسم الذي يطلق على الذئاب من رجال الاستخبارات المركزية الذين مهمتهم تجنيد أفراد من الشعب لنشر التمردات والاضرابات القيام بانقلابات وثورات ضد الحكم (مثل ماحدث من ثورات في مصر وتونس وليبيا واليمن ) أو تصفية الزعيم العنيد الذي يرفض الموافقة على عروض ومقترحات القتلة الاقتصاديين ( مثل عمر توريخوس رئيس بنما ونورييجا والسادات والملك فيصل ) بعد أن قدموا له كافة الإغراءات ومارسوا معه كل الضغوط ومع هذا فشلوا في جعله ينفذ مطالبهم .

والمرحلة الثالثة هي تحرك الجيش الأمريكي إذا فشلت الجاكلز " ذئاب الاستخبارات " في مهمتها يتم تحريك الشباب من الرجال والنساء المنخرطين في الجيش الأمريكي للقتال لاحتلال البلد ( مثل ماحدث مع صدام حسين في العراق )

واليوم ماذا نرى ؟؟؟ ... بالطبع منطقة الشرق الأوسط تعتبر كنز موارد المصفوفة العالمية ... والشعوب العربية في أعينهم لابد من أن تباد من الأرض ... ومطامعهم ليست فقط هي النفط ولكن هناك السيطرة على منابع الماء العذب والأراضي الخصبة بجانب منابع الغاز والمناطق الاستراتيجية والتي تجعلهم أكثر سيطرة على العالم لإسقاط القوى المنافسة أمامهم من الصين وروسيا وكوريا واليابان ... بالنسبة لمصر كانت بدأت تفيق من الديون وبدأت خطوات تنموية ف 2010 بجانب اكتشاف منابع الغاز فيها مما جعلها أكثر طمعاً بأن تدخل الشركات العملاقة لديهم لتنفيذ الاكتشافات والسيطرة على تلك المنابع وكذلك سيناء وحلمهم وضع قواعد عسكرية على البحرين والقناة ... ومهام القتلة الاقتصاديين لاتحقق كل مطامعهم ... فكان لابد إرسال الجاكلز يحملون ملايين الدولارات والعمل على استغلال الأوضاع الاقتصادية فخلخلة امن واستقرار الدولة والدفع بالإرهابيين لإجهاد اقتصاد الدولة والعمل على تقليص موارد الدولة من السياحة والاستثمار واستنزافها .

ومن جانب آخر لو لاحظنا في السنوات الأخيرة بدأت البنوك بزيادة التمويل لقروض شراء السيارات الحديثة والموبايلات الحديثة بشكل مبالغ فيه بمقدمات قليلة وأحيانا بدون مقدمات وتقليص القروض للموظفين (لماذا؟؟؟) بالطبع ليس لرفع الرفاهية للمواطن ولكن لأهداف أخرى منها : رفع استهلاك الدولة من البنزين ممايحملها أعباء أكثر من جهة وزيادة الأعباء على الشعب وخفض حالاتهم الاقتصادية واستنزاف مواردهم بحيث لايمكنهم التكيف بأجورهم من جهة اخرى وبالتالي زيادة الفجوة بين الأغنياء والفقراء... وبالتالي تبدأ الضغوط على الدولة بزيادة الأجور من جهة بينما يزداد عجز موازنة الدولة من جهة وارتفاع الأسعار من جهة ... ومصر تحاول إقامة مشروعات مثل قناة السويس الجديدة بأموال مصرية بدون قروض وتقيم مشروعات تنموية مثل مشروعات ثروة سمكية وزراعات لتحاول المقاومة !!! وبالتالي لابد من وضعها في أزمة أكبر ؟؟؟

فكان هناك خطة لضرب عصفورين بحجر واحد حيث قام القتلة بعملهم في دولة أخرى وهي أثيوبيا !!! قاموا بإقناع الحكومة بإنشاء سد النهضة وبالتالي وقعت أثيوبيا في الفخ وليس لديها موارد تكفي لسد ذلك القرض وبالتالي يكون أحد اكبر منابع المياة العذبة في العالم وقعت تحت أيديهم ... أما مصر والمتضررة من ذلك تحاول بالمفاوضات الدبلوماسية مع أثيوبيا لتقليل حجم الخسائر والتي ستضر بشكل كبير على المدى الثروة السمكية والزراعة ... لو للاحظنا في الآونة الأخيرة خرجت بعض الأخبار عن بعض الألسنة والإعلام موجه العقول وصانع الحلول !! توجه العقول نحو فكرة انشاء محطات تحلية لمياة البحر !!! ... طبعاً فكرة رائعة ولكن من أين ستمول إنشاء تلك المحطات ؟؟؟ (طبعا بقروض جديدة فانت في أزمة ومرغم) ومن الشركات التي ستتولى ذلك ؟؟؟ (طبعا ستدخل الشركات العابرة للقارت التابعة للبنك الدولي ) وكذلك يكون المياة التي سنشربها تحت أيديهم كخبراء في أباذة الشعوب !!! ... وللحديث والمستور بقية — ‏

 

 

إرسل الخبر لصديق إرسل الخبر لصديق طباعة

بنك التعمير والاسكان

 
أضف تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق
  يرجى كتابة الرقم الظاهر بالصورة فى مربع التأكيد
رمز التاكيد
تراجع      
500500
↑ للاعلى
الأخبار
 محليه
 عربيه
 عالميه
سياسة
 سياسة
 تقارير
اقتصاد
 مال واعمال
 مستثمرون
 البورصه
وزارات
 وزارات
البرلمان
 احزاب
 برلمانيون
 لجان البرلمان
استاد الجماهير
 الدوري المصري
 كل الالعاب
 الجبلايه
 الدوري الاوروبي
 روسيا 2018
ملفات
 متابعات
 تحقيقات
محافظات
 محافظات
 محليات
شئون خارجيه
 افريقيا
 الاتحاد الاوروبي
 العالم
شئون عربيه
 جامعة الدول العربيه
 تقارير
فن
 سينما
 فنون
ثقافة
 ثقافة
 ماسبيرو
حوادث
 حوادث وقضايا
 ملفات المحاكم
سياحة
 سياحة داخلية
 سياحة خارجية
تعليم
 مدارس وجامعات
 كواليس الوزارة
متابعات
 الان
 خير بلدنا
منوعات
 عالمية
 توك شو
 صحافه الجماهير
مجتمع
 منظمات
 هيئات
 مقالات
  برمجة و تصميم برمجة و تصميم فكرة تقنية لتقنية المعلومات فكرة تقنية جميع الحقوق محفوظة لجريده اخبار الجماهير   
جمعية الاورمان