سيراميك كليوباترا
الخميس 15 / 11 / 2018   
الجريده الالكترونية للإعلان معنا من نحن خريطة الموقع الصفحة الرئيسية  
مجتمع منوعات متابعات تعليم سياحة حوادث ثقافة فن شئون عربيه شئون خارجيه محافظات ملفات استاد الجماهير البرلمان وزارات اقتصاد سياسة الأخبار
  ارتفاع صادرات مصر البترولية لـ1.6 مليار دولار خلال 8 أشهر   حلمى بكر يكشف: الموسيقيين منحت بيكا تصريحا مقابل 3 آلاف جنيه   أمن الجيزة يعيد صاحب مصنع بعد اختطافه بالشيخ زايد   وزير المالية: الخطوة الثانية لبرنامج الإصلاح تشمل رفع الدخول وتحسين الخدمات   رئيس مجلس الأمة الكويتى: الدم المصرى موجود تحت التراب الكويتى   جلسة مغلقة بين وزير الرياضة ورئيس الزمالك فى حضور ثلاثة نواب   المصيلحي: الانتهاء من إضافة المواليد منتصف ديسمبر والصرف يناير 2019   الإعلامية عائشة الرشيدي: صفاء الهاشم ستتحمل نتيجة خطئها.. ورد نبيلة مكرم كان راقيا    التموين : كل من تقدم بطلب لإصدار بطاقة تموينية قبل 1 يناير 2018 عليه التقدم بطلب آخر   عبد المحسن سلامة مع صحفيي الأهرام التعاوني : الأهرام قادر على النجاح وتخطي الصعاب وتطوير القطاعات الاستثمارية
| اّخر الاخبار
بحث
مصر الخير
مؤسسة مجدى يعقوب للقلب
  الأكثر تعليقا
الأكثر قراءة  
الجمعية المصرية للكاريكاتير بتنظيم ورشة عمل للمهتمين بفن الكاريكاتير بالاسكندرية
استبعاد 6 قوائم مرشحة لمجلس الشعب بالسويس لاستكمال الأوراق
اوكازيون كير للرعاية الطبية تطلق برنامج كارت التخفيض الطبي
تسريب امتحان مادة العربى والرياضيات للصف السادس الابتدائي 2017 بمطروح
50 % تخفيض من مصر للطيران على رحلتها الأولى إلى طوكيو
غدا “نايل تي في” تحتفل باليوم العالمي للسياحة
تعاون مشترك بين الوطنية للاعلام وجامعة عين شمس
اعتماد رويترز وbbc أعداد الشهداء الرسمية بحادث الواحات
مطار مرسي علم يستقبل أولي رحلات “توماس كوك”
عرض الكل البوم الصور
الرئيس السيسي يفتتح منتدى شباب العالم
تصويت
   الاهلي والترجي مباراة التتويج
فوز الاهلي
فوز الترجي
لا أهتم
   
درجه الحراره

صندوق تحيا مصر
عميد إعلام القاهرة: أؤيد بشدة عدم قبول طلاب الأقاليم بالكلية - أخبار الجماهير 57357
 
تفاصيل الخبر
عميد إعلام القاهرة: أؤيد بشدة عدم قبول طلاب الأقاليم بالكلية
35  زائر الزيارات : 4:11:42 مساء بتوقيت : 12-06-2018 بتاريخ :
 
 
 

عميدة الكلية اعتبرت قرارات لجنة «إعلام الأعلى للجامعات» بلا أي جدوى

«الواسطة» وراء ظهور الإعلاميين غير المؤهلين.. ورأس المال هو المشكلة والحل

إعلامنا لم يساند السيسي بالشكل المطلوب.. وكل التحية والشكر للقائد المُخلص

سوق العمل «راكدة».. ولا يحتاج هذا العدد من كليات الإعلام على مستوى الجمهورية

 

 

قالت الدكتوره جيهان يسري، عميد كلية الإعلام بجامعة القاهرة، إن الهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد اعتمدت الكلية مؤخراً، بما يجعلها أول كلية إعلام تحصل على هذا الاعتماد.

ورأت عميدة «إعلام القاهرة» أن سوق العمل والتي وصفتها بـ«الراكدة» لا تحتاج إلى كل هذا العدد من كليات الإعلام المنتشرة في عدد من الجامعات الحكومية والخاصة، خلال السنوات الأخيرة.

وفيما يخص دور لجنة الإعلام، التابعة للمجلس الأعلى للجامعات، في مراقبة تلك الكليات، رأت الدكتورة جيهان يسري إن قراراتها غير مؤثرة على الكليات الخاصة، مشيرة إلى أنها لم تتم دعوتها لحضور اجتماعات اللجنة، رغم كونها عضوًا بها.

بداية.. ما أخر تطورات تحديث كلية الإعلام بجامعة القاهرة؟

لدنيا خطة، ومؤخرًا اعتمدت الكلية من قبل «الهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد»، لنصبح كلية الإعلام المعتمدة الأولى فى مصر، بجانب اهتمامنا الكبير بالبعد التدريبى، وامتلاكنا بيئة علم مماثلة للعمل الإعلامى، مثل إصدار جريدة «صوت الجامعة»، بشكل منتظم، كل أسبوع.

كيف تستفيدون من ذلك؟

نوزع الجريدة على الجهات المختصة، مثل مكتبة الإسكندرية والمكتبة المركزية بالجامعة ودار الكتب، ولدينا أيضًا راديو «إعلام أون لاين»، ومحطة تليفزيون، لكن الأهم أن لدينا وكالة كلية الإعلام للحملات الإعلانية والتسويقية، والتي بدأت تتفاعل وتنشط وتمارس دورها بشكل جيد.

ونسعى من خلال مشروعات تخرج الطلاب، إلى تنمية الوعى الوطنى لديهم، من حيث اختيار الموضوعات والقضايا، التى ينبغى عليهم كإعلاميين التعامل معها، مثل مواجهة الإرهاب، وتدعيم الصناعة المصرية، وكيفية تطوير الوطن، وتوعية المواطنين بدور المشروعات القومية وتعريفهم بها.

هل تستخدمون نظام «البابل شيت» في امتحاناتكم؟

لا نستخدم هذا النظام في امتحانات الكلية للتعليم النظامى، بالفرق الأربعة للشعب العربية والإنجليزية، ولكن نستخدمه فى امتحانات التعليم المفتوح حاليًا.

كيف ترين كليات الإعلام في الجامعات الأخرى؟

هناك بعض الكليات الحكومية، التى بدأت تتواجد بشكل جيد، فى عدد من الجامعات، مثل بنى سويف، وجنوب الوادى، والسويس، بالإضافة إلى بعض الجامعات الخاصة.

هل تحتاج سوق العمل إلى هذا العدد الكبير من الكليات؟

للأسف، سوق العمل لا تحتاج إلى هذا العدد من كليات الإعلام، لذلك نحتاج إلى ربط العملية التعليمية بالمزيد من التقنين، ولابد أن يكون هناك اتفاق على قواعد معينة، بحيث لا يتم فتح أى كلية أو معهد إلا إذا توافرت فيها الشروط اللازمة لذلك، لأن الإعلام يحتاج إلى التطبيق وتدريب الطالب بشكل جيد أولا وأخيرًا، حتى يكون لدينا إعلامى متميز وناجح.

أليس هذا دور لجنة قطاع الإعلام التابعة للمجلس الأعلى للجامعات؟

الحقيقة أنني عضو فيها، لكن للأسف، لا تتم دعوتنا لحضور اجتماعاتها، إذ يتم الاجتماع بحضور هيئة المكتب والتخطيط، ولا يتم دعوة عمداء كليات الإعلام، وهذا ضرورى، خاصة في الجامعات الحكومية، لكن أن يتم استبعدنا بهذا الشكل، فذلك غير مقبول.

وأرى أن قرارات اللجنة لا يتم تفعيلها، مثل قرار إجراء امتحانات لكل من يرغب في الالتحاق بكليات الإعلام، حتى الآن لم يتم تفعيله، وبصراحة، اللجنة وقرارتها بلا جدوى.

ما تعقيبك على حرمان طلاب الأقاليم من الالتحاق بكلية إعلام جامعة القاهرة؟

أؤيده بشدة، فهناك الآن كليتان للإعلام في جامعات الصعيد، وهذا جيد، فحتى عام 2013، كنا كلية الإعلام الوحيدة التي تخدم الجمهورية، واستقبلنا الطلاب من كافة المناطق، قبل هذا القرار، وقبل إنشاء كليات أخرى.

عند الحديث عن الصعيد، نوضح أن هناك كلية إعلام بجامعة جنوب الوادى، وأعتقد أن دورها يختلف عن دور كلية الإعلام جامعة القاهرة، من حيث تدريب وتعليم الطلاب، إذ أصبحت قريبة منهم ومن مشاكلهم، ما يؤهلها للتعامل معهم بشكل جيد، وكذلك الحال فى جامعتى بنى سويف، والسويس، وأظن أن مكتب التنسيق يساعد على المساواة بين الطلاب.

كيف تتابعين الخلافات الشخصية بين الإعلاميين على قنوات التليفزيون وصفحات الجرائد؟

الإعلام مهنة محترمة ولها أصول وقواعد، وأنا أحببتها بعدما تعلمتها من أساتذة كبار، عندما أسمع لهم أشعر بقوة اللغة العربية، وكنت أتذوق مفردات اللغة منهم، وهناك أشياء كثيرة لابد أن نراعيها، مثل معرفة أننا أمام كاميرا تليفزيون، ونؤثر فى عدد كبير من المشاهدين.

وبصراحة، لدي قناعة كاملة بأن الإعلامى ينبغى أن يكون دارسًا للإعلام، لأنه يؤثر فى العقول ويشكل الرأى العام، وله دور خطير جدًا فى المجتمع، ومن وجهة نظرى، ينبغي علينا إيقاف الشخص الذي يتجاوز أمام الشاشات، ولا يتم التعامل معه مرة أخرى، ما دام خالف العادات والتقاليد والأعراف التي نظمها الإعلام، وهناك ثوابت لا يمكن تغييرها، مثل الصدق والمهنية، لا تؤثر فيهما ظروف أو أوضاع.

ما سبب وجود الكثير من الإعلاميين غير المؤهلين؟

بدون شك «الواسطة»، بالإضافة إلى الاعتماد على شهرة بعض الأشخاص، لجذب عدد كبير من المشاهدين، لذلك أطالب من يريد امتهان الإعلام أن يدرس ويتعلم، ليصبح مؤهلا للعمل الإعلامى.

وإذا كنت سأستعين بأى شخص لممارسة هذا العمل، فلماذا فتحت كليات للإعلام في مصر، لماذا أدرب الطلاب؟، أظن أن الموضوع محتاج إعادة نظر وضبط، وأعتقد أن رأس المال هو السبب الوحيد في كل ما وصل إليه حال المهنة مؤخرًا، وقد يكون هو الحل.

كيف رأيت معاقبة الهيئة الوطنية للإعلام لجريدة «المصري اليوم» بسبب «مانشيت»؟

هناك ضوابط، علينا أن نلتزم بها، سواء كنا جريدة خاصة أو قومية، وبغض النظر عن من يقوم بهذا الخطأ، من يخطئ علينا محاسبته، وفقا للقوانين، وما منصوص عليه في هذا الإطار.

ومن وجهة نظرى، فعلا كان هناك خطأ من الجريدة، لأنها شككت في سير العملية الانتخابية، ونحن فى مرحلة لا تحتاج البلد فيها إلى التشكيك، فنحن نريد أخذ بلادنا لنصعد بها إلى الأمام.

نحن كلنا نزلنا الانتخابات بهدف المشاركة، بغض النظر عن الاختيار، وأنا شاركت لأنى مواطن، وجزء من المجتمع، وأولا وأخيرًا قولت أنى موجود ومؤثر على الرأي العام داخل البلد، لكن الأخطر في عكس ذلك، أننا نؤكد الصورة السلبية التى تنشرها الجماعات المتطرفة، الحساب واجب بصراحة.

ما تقييمك للفترة الرئاسية الأولى لـ«السيسي»؟

خالص التحية والتقدير لهذا الرجل، فأنا أحترم الدور الذى قام به وما يزال، حبا فى هذا الوطن، عندما تشعر أن هناك أحد يتفانى من أجل هذا البلد، وحريص عليه من كافة الجوانب، لتكون بلادنا فى مصاف الدول المتقدمة، علينا أن ندعمه، خاصة ونحن نتعامل بجدية مع كافة دول العالم، والتأكيد على أن القوة التى تدعمنا وتثبت وجودنا فى كل مكان ليست عسكرية، وإنما اقتصادية وسياسية.

الرئيس مهتم بتماسك المجتمع في مواجهة الإرهاب، علاوة على احترامه للرأى الأخر، وحرصه على أن تتفاعل الناس مع المشروعات القومية، أظن أن الرجل بذل جهد كبير جدًا فى هذة المرحلة، وأنا من سكان مدينة الشروق، وكل يوم أرى الطريق، وماذ حدث به منذ عام 2010 وحتى الآن.

وعلى الإعلام أن يسير خطوة بخطوة مع كل هذه المشروعات بشكل فاعل، ليعرفنا كمواطنين ما يدور حولنا، والمكتسبات والسلبيات، واذا كان هناك فساد نفضحه لأننا نريد الأصلاح، ونتجاوز الإحباط ونشر مزيد من الأفكار السلبية لدى الناس، كل التحية والشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي، على ما مضى وأتمنى أن تكون الفترة المقبلة مزدهرة.

ماذا تريدين منه خلال الفترة الرئاسية الثانية؟

تابعت كل ما تم من الفترة السابقة، وأتمنى الاستمرار على هذا النهج، وأطلب الرئيس الاهتمام بالبعد الاجتماعى فى الفترة الرئاسية الثانية، على كافة الأصعدة، والتعليم في البداية، فالبلد التي تفتقر لتعليم جيد ليست متقدمة، علينا أن نعيد طريقة تفكيرنا، علينا أن نفكر بشكل علمى ومنظم، لنعلم الأجيال القادمة كيفية حب الوطن والانتماء لها، وهذا من خلال التعليم.

كل العناصر التالية لذلك لن تأتى إلا من خلال البدء في زراعة البذرة الأساسية لدى جيل جديد تعليميًا، كفانا تجربة وتغيير فى الأنظمة، وعلى الإعلام أن يقوم بدوره الصحيح في توعية الشباب والمجتمع.

إرسل الخبر لصديق إرسل الخبر لصديق طباعة

بنك التعمير والاسكان

 
أضف تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق
  يرجى كتابة الرقم الظاهر بالصورة فى مربع التأكيد
رمز التاكيد
تراجع      
500500
↑ للاعلى
الأخبار
 محليه
 عربيه
 عالميه
سياسة
 سياسة
 تقارير
اقتصاد
 مال واعمال
 مستثمرون
 البورصه
وزارات
 وزارات
البرلمان
 احزاب
 برلمانيون
 لجان البرلمان
استاد الجماهير
 الدوري المصري
 كل الالعاب
 الجبلايه
 الدوري الاوروبي
 روسيا 2018
ملفات
 متابعات
 تحقيقات
محافظات
 محافظات
 محليات
شئون خارجيه
 افريقيا
 الاتحاد الاوروبي
 العالم
شئون عربيه
 جامعة الدول العربيه
 تقارير
فن
 سينما
 فنون
ثقافة
 ثقافة
 ماسبيرو
حوادث
 حوادث وقضايا
 ملفات المحاكم
سياحة
 سياحة داخلية
 سياحة خارجية
تعليم
 مدارس وجامعات
 كواليس الوزارة
متابعات
 الان
 خير بلدنا
منوعات
 عالمية
 توك شو
 صحافه الجماهير
مجتمع
 منظمات
 هيئات
 مقالات
  برمجة و تصميم برمجة و تصميم فكرة تقنية لتقنية المعلومات فكرة تقنية جميع الحقوق محفوظة لجريده اخبار الجماهير   
جمعية الاورمان