سيراميك كليوباترا
الخميس 21 / 02 / 2019   
الجريده الالكترونية للإعلان معنا من نحن خريطة الموقع الصفحة الرئيسية  
مجتمع منوعات متابعات تعليم سياحة حوادث ثقافة فن شئون عربيه شئون خارجيه محافظات ملفات استاد الجماهير البرلمان وزارات اقتصاد سياسة الأخبار
  مدير «تعليم الجيزة»: صرف مستحقات معلمي الصناديق الخاصة خلال أيام   بالفيديو : أول ظهور للمصابة في تفجير الدرب الأحمر: «كنت بموت وربنا حياني»   بالفيديو : أول تعليق لابنة هشام بركات بعد القصاص من قتلة والدها   «وداعا».. هكذا نعى لاعبو الأهلي خالد توحيد قبل لقاء الداخلية   نادي القضاة يتهم الإخوان باختراق حساب ابنة هشام بركات لإثارة الرأي العام   نادي القضاة: الإخوان تحاول التشكيك في أحكام إعدام الإرهابيين   جماهير الزمالك مهاجمة جروس: مدرب فاشل   رئيس الزمالك لـ«جروس»: لا بد من المحاسبة   أزمة في غرفة ملابس الزمالك بعد التعادل مع طلائع الجيش   1730 فريقا طبيا يشارك في «100 مليون صحة» بالجيزة
| اّخر الاخبار
بحث
  الأكثر تعليقا
الأكثر قراءة  
الجمعية المصرية للكاريكاتير بتنظيم ورشة عمل للمهتمين بفن الكاريكاتير بالاسكندرية
استبعاد 6 قوائم مرشحة لمجلس الشعب بالسويس لاستكمال الأوراق
تسريب امتحان مادة العربى والرياضيات للصف السادس الابتدائي 2017 بمطروح
اوكازيون كير للرعاية الطبية تطلق برنامج كارت التخفيض الطبي
50 % تخفيض من مصر للطيران على رحلتها الأولى إلى طوكيو
غدا “نايل تي في” تحتفل باليوم العالمي للسياحة
تعاون مشترك بين الوطنية للاعلام وجامعة عين شمس
اعتماد رويترز وbbc أعداد الشهداء الرسمية بحادث الواحات
مطار مرسي علم يستقبل أولي رحلات “توماس كوك”
عرض الكل البوم الصور
الرئيس السيسي يفتتح منتدى شباب العالم
تصويت
  ما رأيك في حملة «أبو شنب - اتنين كفاية» لتنظيم الأسرة التي أطلقتها وزارة التضامن؟
جيدة ومؤثرة
غير مؤثرة
لم أتابعها
   
درجه الحراره

صندوق تحيا مصر
أكرم القصاص يكتب : التسول بفقرات تمثيلية.. فقراء متعففون ونصابون محترفون! - أخبار الجماهير
 
تفاصيل الخبر
أكرم القصاص يكتب : التسول بفقرات تمثيلية.. فقراء متعففون ونصابون محترفون!
102  زائر الزيارات : 11:57:53 مساء بتوقيت : 13-06-2018 بتاريخ :
 
 
 
الذين يركبون المترو يحفظون تقريبا وعن ظهر قلب، الحالات المحترفة لسيدات ورجال يقدمون عرضا مؤثرا على جمهور المترو، وينجحون دائما فى جذب أنظار وقلوب راكبين عابرين، لا يعرفون حقيقة هؤلاء المحترفين.
 
الركاب، وبالرغم من أنهم يعانون كثيرا كأعضاء فى الطبقة المطحونة، يظهر منهم من يتاثر أول مرة بحالات السيدات القادرات على تقطيع القلوب بحكايات تتكرر طوال سنوات، وهى حالات يحفظها ركاب المترو المحترفون، وكل حالة من الحالات التمثيلية تقسم بأغلظ الأيمان إنها لا تكذب.
 
السيدة التى تبدأ بالقسم إنها صادقة وإنها لا تكذب وإن ابنتها تعانى من أنيميا البحر المتوسط ثم تذكر اسما بالإنجليزى، وغالبا ما تحشر مصطلحات مثل الليشمانيا والباركوتيا.
 
السيدة التى تغطى وجهها تبدأ فى الحديث بصوت متهدج ملؤه الحزن، أن ابنها أو ابنتها تحتاج لنقل دم الساعة الثانية بعد الظهر، لا تعرف لماذا الساعة اتنين لأن بنك الدم يغلق الساعة 3، وتقول إن تكلفة الكيس 480 جنيها، وللحق فإنها، أى السيدة الأم، معها 180 جنيها من هذا المبلغ.
 
 أول مرة سمعت هذه القصة تأثرت ومثل أى عابر جديد فقد دفعت تأثرا، ومع مرور الشهور والسنوات نكتشف أن ابن أو بنت السيدة لم تخف وأنها معها 180 جنيها من ثمن الأكياس ومعها مناديل تريد أن تبيعها.
 
وفى كل مرة هناك ركاب عابرون أو جدد يدفعون تحية لهذه الممثلة التى تنجح فى تقديم عرضها الذى تتفوق فيه على نجمات النكد والحزن والميلودراما.
أما الركاب الدائمون فهم حفظوا السيدة وقضىة ابنتها طوال خمس أو ست سنوات ويعرفون أنها تكذب وأنها متسولة ومعها عشرات الآلاف من وراء قصة ابنتها.
قصة أخرى لسيدة ابنتها تعانى من الفشل الكلوى وتنتظر جلسة غسيل وزوجها ميت وأبناؤها مرضى، السيدة مثل السابقة معها أوراق وتصرخ بكل أداء ميلودرامى أن معها عنوان الابنة والمستشفى لمن يريد التأكد.
 
وطبعا القصة كلها مختلقة والسيدة متسولة محترفة يعرفها أمن المحطات والمترو، وهى واحدة من عشرات المتسولين الذين يمارسون التمثيل والكذب باحتراف وحفظ للأسماء والأمراض، ومع هذا يتنقلون رهانا على أن أحدا من الركاب المحترفين لن يصرخ أنها كاذبة أو يطلب منها عنوان المستشفى. 
 
ومن قصة الأنيميا والفشل الكلوى، هناك قصص لأرملة تريد تزويج ابنتها منذ خمس سنوات، وأخرى زوجها مريض بالكبد أو السرطان، وكل منهما تجد من يصدق ويدفع وتراهن على قلوب الركاب الطيبين، وصمت المحترفين، وطبعا لا يتم ضبط المتسولات ولا المتسولين الذين يسيرون بسيقان محروقة وأياد مربوطة ويجرون أكياس دم وصديد مقززة.
 
هذه القصص التى أعرفها ويعرفها غيرى وأحفظها طوال خمسة وعشرين عاما وأكثر لنصابين ومتسولين يبتزون المارة، ينتشرون فى المواصلات العامة بشكل مختلف يخترعون طرقا وقصصا تنجح أحيانا كثيرة، وليس من بين هؤلاء فقير أو مريض، بل إنهم أثرياء وأغنى من أى راكب ومن أى عابر ممن يدفع لهم، وكل فترة نكتشف حالة لمتسولة مليونيرة أو متسول وجدوا بعد رحيله مئات الآلاف من الجنيهات. 
 
وكل من هؤلاء يمتلك مهارات تمثيلية قوية تنجح فى استدرار عطف المارة والمواطنين، ومع ذلك لا يتم القبض عليهم ولا مطاردتهم بالرغم من أن هؤلاء يأخذون حق الفقراء فعلا.
 
والفقراء غالبا ما تكون لديهم عزة نفس وكرامة تمنعهم من أن يطلبوا أو يتسولوا، ونشاهد يوميا مئات من بائعات الفجل والجرجير، أو السيدات اللائى يحملن حملا ضخما من الخبز أو الجبن لبيعه بربح بسيط، أو رجال يقفون فى الشمس لساعات انتظارا ليومية. كل هؤلاء فقراء لكنهم لم يتحولوا إلى متسولين محترفين.
نحن أمام مهارات تمثيلية تختلف وتتطور، ومن واقع المهارات التمثيلية هناك، أيضا إعلانات متنوعة تنجح فى جذب أموال المواطنين وانتزاعها من جيوبهم، ومنها إعلانات تقدم بشكل احترافى وتلعب على وتر الإنسانية، وليست كلها تقدم ما يمكن التعويل عليه.
 
نحن أمام المؤسسات التى تجمع تبرعات وتقدم خدمات معروفة، لكن مع الوقت أصبحت الإعلانات لبعض هذه المؤسسات احترافية على طريقة المترو تراهن على قلوب بيضاء، لكنها تأخذ حق الفقراء والمحتاجين فعلا لمجرد أنها تستطيع تقديم فقرات وإعلانات مؤثرة، بينما هناك مستشفيات لا تملك القدرة على استدرار عطف وقلوب المشاهدين لأنها بلا أموال، وهؤلاء الذين تحسبهم أغنياء من التعفف. لكل هذا ربما نكرر أننا بحاجة لطريقة أخرى يمكننا أن نقيم عملا أهليا تطوعيا تذهب فيه الأموال لمن يستحقها، وليس لمن يمكنه انتزاعها بفقرات تمثيلية.
 
إرسل الخبر لصديق إرسل الخبر لصديق طباعة

بنك التعمير والاسكان

 
أضف تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق
  يرجى كتابة الرقم الظاهر بالصورة فى مربع التأكيد
رمز التاكيد
تراجع      
↑ للاعلى
الأخبار
 محليه
 عربيه
 عالميه
سياسة
 سياسة
 تقارير
اقتصاد
 مال واعمال
 مستثمرون
 البورصه
وزارات
 وزارات
البرلمان
 احزاب
 برلمانيون
 لجان البرلمان
استاد الجماهير
 الدوري المصري
 كل الالعاب
 الجبلايه
 الدوري الاوروبي
 روسيا 2018
ملفات
 متابعات
 تحقيقات
محافظات
 محافظات
 محليات
شئون خارجيه
 افريقيا
 الاتحاد الاوروبي
 العالم
شئون عربيه
 جامعة الدول العربيه
 تقارير
فن
 سينما
 فنون
ثقافة
 ثقافة
 ماسبيرو
حوادث
 حوادث وقضايا
 ملفات المحاكم
سياحة
 سياحة داخلية
 سياحة خارجية
تعليم
 مدارس وجامعات
 كواليس الوزارة
متابعات
 الان
 خير بلدنا
منوعات
 عالمية
 توك شو
 صحافه الجماهير
مجتمع
 منظمات
 هيئات
 مقالات
  برمجة و تصميم برمجة و تصميم فكرة تقنية لتقنية المعلومات فكرة تقنية جميع الحقوق محفوظة لجريده اخبار الجماهير   
جمعية الاورمان