سيراميك كليوباترا
الاربعاء 16 / 10 / 2019   
الجريده الالكترونية للإعلان معنا من نحن خريطة الموقع الصفحة الرئيسية  
مجتمع منوعات متابعات تعليم سياحة حوادث ثقافة فن شئون عربيه شئون خارجيه محافظات ملفات استاد الجماهير البرلمان وزارات اقتصاد سياسة الأخبار
   البحث عن أم ملك مروجة المستندات المزورة بالقليوبية و الشهاده بـ 4 الاف جنيه   الدولار يواصل انخفاضه أمام الجنيه المصرى ويسجل 16.16 جنيه   مرتضي منصور : لن نلعب مباراة المقاولون الا بعد لعب الاهلي لمباراة الجونه   تحرك عاجل من البرلمان بشأن وصول شحنات أسلحة ومخدرات للموانئ   المقاولون يرفض مواجهة الزمالك ويصعد الأمر للجنة الأولمبية   تركي آل الشيخ يفاجئ الجميع في مصر بـ إجراء قانوني   إصابة 3 أشخاص بتصادم سيارة ملاكى أثناء جلوسهم على مقهى فى الهرم   مقتل طالب بطعنة فى الصدر إثر مشاجرة مع مجهولين بمحيط مدرسة ببورسعيد   إيقاف الطيار ومساعده فى واقعة السماح للفنان محمد رمضان بالدخول لقمرة القيادة   القوات البحرية تنجح فى إنقاذ طاقم طائرة هليكوبتر مفقودة بالبحر المتوسط
| اّخر الاخبار
بحث
مصر الخير
مؤسسة مجدى يعقوب للقلب
  الأكثر تعليقا
الأكثر قراءة  
الجمعية المصرية للكاريكاتير بتنظيم ورشة عمل للمهتمين بفن الكاريكاتير بالاسكندرية
استبعاد 6 قوائم مرشحة لمجلس الشعب بالسويس لاستكمال الأوراق
تسريب امتحان مادة العربى والرياضيات للصف السادس الابتدائي 2017 بمطروح
اوكازيون كير للرعاية الطبية تطلق برنامج كارت التخفيض الطبي
50 % تخفيض من مصر للطيران على رحلتها الأولى إلى طوكيو
غدا “نايل تي في” تحتفل باليوم العالمي للسياحة
تعاون مشترك بين الوطنية للاعلام وجامعة عين شمس
اعتماد رويترز وbbc أعداد الشهداء الرسمية بحادث الواحات
مطار مرسي علم يستقبل أولي رحلات “توماس كوك”
عرض الكل البوم الصور
الرئيس السيسي يفتتح منتدى شباب العالم
تصويت
  هل تتوقع التزام المدارس بتحصيل المصروفات الدراسية الكترونيا؟
نعم
لا
لا اهتم
   
درجه الحراره

صندوق تحيا مصر
أبو شقه عينه علي رئاسة مجلس الشيوخ : سر انقلاب «الوفد» على «قانون الشيوخ» و«الفصل».. أزمة تطرق أبواب «بيت الأمة»..«أبو شقة» يرفع كارت «الطرد» في وجوه المشاغبين.. ومعارضة «الوفد» تشكك في شرعية القرارات - أخبار الجماهير 57357
 
تفاصيل الخبر
أبو شقه عينه علي رئاسة مجلس الشيوخ : سر انقلاب «الوفد» على «قانون الشيوخ» و«الفصل».. أزمة تطرق أبواب «بيت الأمة»..«أبو شقة» يرفع كارت «الطرد» في وجوه المشاغبين.. ومعارضة «الوفد» تشكك في شرعية القرارات
147  زائر الزيارات : 4:39:45 مساء بتوقيت : 06-08-2019 بتاريخ :
 
حزب الوفد
 
في الوقت الذي تقدم فيه ائتلاف الأغلبية البرلمانية دعم مصر بمشروع قانون مجلس الشيوخ للبرلمان، قبل انتهاء الدور الرابع بأيام قليلة، اشتعلت معركة عدد أعضاء المجلس المستحدث بأمر التعديلات الدستورية، حيث نص مشروع القانون المقدم من الائتلاف على تكوين المجلس من 240 عضوًا (80 انتخاب بالقائمة، 80 فردي، و80 تعيين).

الوفد
وسرعان ما ظهر حزب الوفد على الساحة معارضا لقانون ائتلاف دعم مصر في عدد الأعضاء والمعنيين في المجلس، وقال المستشار بهاء أبو شقة رئيس حزب الوفد: إن رأي حزبه هو أن يكون عدد الأعضاء 270 عضوًا، وليس 240، منهم 90 بالانتخابات الفردية والباقي بالقائمة المغلقة في الفصل التشريعي الأول، مشيرا إلى أن هذا يحقق التجانس المطلوب في أي مجلس نيابي، ويثري الحياة الحزبية، تفعيلًا لنص المادة الخامسة من الدستور.

في وقت تؤكد فيه مصادر مطلعة إلى أن الوفد ربما يسعى للفت الأنظار إليه في التعيينات في مجلس الشيوخ، وأيضا المنافسة الكبيرة على مقاعد الانتخابات، وخاصة مع تردد أنباء خلال الفترات الماضية، بأن المستشار بهاء أبو شقة سيترأس مجلس الشيوخ المقبل فهناك اهتمام كبير لدى الحزب بهذا الاستحقاق الدستوري.

زيادة العدد
من جانبه قال الدكتور ياسر الهضيبي نائب رئيس حزب الوفد المتحدث الرسمي باسم الحزب: إنه يجب زيادة عدد الأعضاء بمجلس الشيوخ القادم إلى ٢٧٠ عضوًا، من بينهم 180 عضوا بالانتخاب بالقائمة المغلقة، و٩٠ عضوا بالتعيين من قبل السيد رئيس الجمهورية طبقًا للحق الدستوري.

وأوضح الهضيبي أن الانتخابات بالقائمة تثرى الحياة الحزبية وترغب الراغبين في الانتخابات للانضمام للأحزاب، وذلك تفعيلا للمادة الخامسة من الدستور التي تنص على أن تقوم الحياة السياسية في مصر على التعددية الحزبية، وأشار إلى أن الأخذ بالنظام الفردي مع قلة عدد المقاعد إلى ٨٠ في المشروع المقترح سيجعل من بعض المحافظات دائرة انتخابية واحدة على مقعد واحد، مما يمثل إرهاقا كبيرًا وصعوبة ومشقة على المرشح نفسه، وأضاف:"كان من المفترض أن ينتهى البرلمان من القانون قبل انتهاء الفصل التشريعي الرابع الذي رفعت آخر جلسة فيه منذ عدة أيام، لكنه ربما للاختلافات الكثيرة حول القانون ما بين جبهات كبرى تم تأجيله للدور الخامس والأخير لمجلس النواب والذي سيبدأ أكتوبر المقبل".

حوار مجتمعي
وقال عبد المنعم العليمي عضو اللجنة التشريعية بمجلس النواب: إن مشاريع القوانين التي تم الإعلان عن تقديمها لم تصل البرلمان حتى الآن، ولم تصل أيضا إلى اللجنة التشريعية التي ستدرس المشاريع والقوانين.

وأكد خالد عبد العزيز عضو مجلس النواب أن قانون مجلس الشيوخ يحتاج إلى حوار مجتمعى، وإلى عدة قوانين أخرى أيضا ومنها قانون تقسيم الدوائر وممارسة الحقوق السياسية، موضحا أنه سيفتح خلال دور الانعقاد الخامس والأخير للبرلمان، وأضاف أن قانون مجلس الشيوخ لن يكفي وحده لإجراء الانتخابات، لكنه يحتاج لقوانين أخرى معه، موضحا أن ضيق الوقت في الدور الرابع هو ما أدى لتأجيله.

فرمان أبو شقة
من ناحية ثانية.. ومتسلحًا بـ«تفويض الهيئة العليا».. أصدر المستشار بهاء أبو شقة، رئيس حزب الوفد، قرارا بفصل علاء الوشاحي عضو الهيئة العليا من الحزب وكافة تشكيلاته، مشيرا إلى أن هذا القرار جاء بناء على التفويض الصادر من الهيئة العليا لرئيس الوفد، باتخاذ الإجراءات اللازمة ضد تجاوزات الأعضاء ضد زملائهم، أو ضد مؤسسات الوفد، أو الخروج على لائحة الحزب.

«أبو شقة» قال: علاء الوشاحي دأب خلال فترة عام كامل على التجاوز في حق زملائه من أعضاء الحزب وقياداته، مستخدما وسائل التواصل الاجتماعي منصة «سب وقذف» للنيل من سمعة من يزاملونه في مؤسسات الحزب، سواء في الهيئة العليا أو محافظة كفر الشيخ التي ينتمي إليها تنظيميا، ورغم تجميد عضويته وإحالته للتحقيق بسبب تجاوزه في حق عدد من زملائه في الهيئة العليا واللجنة العامة في كفر الشيخ، فإنه استمر في التجاوز التنظيمي، رافضا تسليم مقر اللجنة العامة للحزب بكفر الشيخ، للرئيس الجديد للجنة، ولم يكتف بذلك بل استمر في سب قيادات الحزب، ونشر كلمات لا تليق، فقد فيها شرطا من شروط الانتساب لحزب الوفد الذي لا يعرف السباب طريقا ولا الشتائم نموذجا لممارسة العمل السياسي والحزبي.

«فصل الوشاحي» لم يكن القرار الأول من نوعه الذي اتخذه «أبو شقة»، فمنذ ما يقرب من العام اتخذ رئيس «الوفد» أيضا قرارا بفصل قيادات سابقة في الحزب بناءً أيضا على تفويض الهيئة العليا، نظرا لعقدهم مؤتمرا بعد انتخابات الهيئة العليا للحزب أعلنوا خلاله الهجوم عليه، وشبهات في انتخابات الهيئة العليا، وأن رئيس الحزب طلب أموالا منهم خلال فترة الترشح كتبرعات للحزب، وبعد انتهاء المؤتمر بساعات قليلة أصدر «أبو شقة» قرارا بفصلهم بناءً على تفويض الهيئة العليا له، ومنهم القيادي السابق المهندس ياسر قورة، واللواء محمد الحسيني، أمين الصندوق السابق بالحزب، وشريف حمودة عضو الهيئة العليا السابق، واللواء محمد إبراهيم مساعد رئيس الحزب السابق، وظلت الأمور متوترة، ولجأت هذه المجموعة إلى القضاء لعرض ما أسموه بشبهات في انتخابات الهيئة العليا التي لم يحالفهم فيها الحظ.

الأسباب
من جهته قال علاء الوشاحي، عضو الهيئة العليا المفصول: الأسباب التي ذكرت في قرار الفصل عارية تمامًا من الصحة، والأمر يرتبط بتصريح نشرته على صفحتي الرسمية معارضا فيه سياسات المستشار في الحزب، وصدر قرار الفصل بعدها بـ 24 ساعة، وأنصح بهاء أبو شقة بالاستقالة من حزب الوفد، لأن قدراته لا ترقى لرئاسة أكبر حزب سياسي في الشرق الأوسط، فضلًا عن أن مكتبه التنفيذي بلا رؤية، ويدير الحزب بسياسة الترهيب لأعضائه.

وأضاف «الوشاحي»: رئيس الحزب يدعي أنه يمتلك تفويضا في فصل الأعضاء الوفديين المتجاوزين في حق الحزب، متجاهلًا عن عمد -أو عن جهل- لائحة الحزب التي تنص على أن الهيئة العليا هي وحدها صاحبة الحق الأصيل في اتخاذ إجراءات بحق أعضائها، بعد إجراءات تحقيق من لجنة النظام، أما أعضاء الهيئة العليا المنتخبون فالأمر يختلف (يحال العضو عن طريق المكتب التنفيذى) للتحقيق، ويعرض أمره على الهيئة لاتخاذ ما تراه بأغلبية، والتفويض المزعوم الذي منحته الهيئة العليا لا يسري عليها، بل على أعضاء الحزب المسجلين في دفاتره بموجب رقم العضوية.

الرأي الآخر
وفي نفس السياق قال اللواء محمد الحسيني، عضو الهيئة العليا السابق بالحزب، أمين الصندوق، أحد الذين طالهم قرار «فصل أبو شقة»: المستشار بهاء أبو شقة لا يتقبل الرأي الآخر، حتى وإن كان في مصلحته ولا يراجع نفسه، ورئيس الحزب السابق السيد البدوي كان له معارضون ومع ذلك لم يتم تصفيتهم.

وأضاف: قرارات الفصل التي يتخذها رئيس الحزب تخالف اللائحة، فقرار الفصل يتم عن طريق الإحالة للجنة التنظيم بالحزب، التي تحقق في الأمر ولديها عقوبات متدرجة ما بين الإنذار والتنبيه، وآخر شيء الفصل، وفى حال الاتفاق على القرار النهائي بالفصل لا بد أن يعرض على الهيئة العليا، والأمر ليس بيد رئيس الحزب، وتابع: لا يوجد نص في لائحة الحزب يقول بأن الهيئة العليا تعطي تفويضا لرئيس الحزب كما يقال بأنها أعطته التفويض وعلى أساسه يتم الفصل، والتفويض مخالف للائحة الحزب، ونحن مستمرون في الإجراءات القانونية حول بطلان انتخابات الهيئة العليا الأخيرة.

على الجانب الآخر قال المستشار مصطفى الطويل الرئيس الشرفي لحزب الوفد، عضو الهيئة العليا: قرارات المستشار بهاء أبو شقة بفصل أي عضو لا ترتبط بمعارضته، و«أبو شقة» لا يريد خلافات أو إثارة مشكلات داخل الحزب، وأضاف: رئيس الحزب لا يتخذ قرار الفصل مباشرة، لكنه ينصح العضو أولا وينذره، وبعدها يضطر لقرار الفصل، والجميع يضحي بوقته وجهده من أجل العمل الحزبي، وقرار الفصل في الضرورة القصوى فقط، وهناك أشخاص من الصعب التعاون معهم، وفيما يخص قرار الفصل الذي يتخذه المستشار بهاء أبو شقة هو ليس مخالفا، لأنه حاصل على تفويض من الهيئة العليا بالفصل في مثل هذه الأمور.

إرسل الخبر لصديق إرسل الخبر لصديق طباعة

بنك التعمير والاسكان

 
أضف تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق
  يرجى كتابة الرقم الظاهر بالصورة فى مربع التأكيد
رمز التاكيد
تراجع      
500500
↑ للاعلى
الأخبار
 محليه
 عربيه
 عالميه
سياسة
 سياسة
 تقارير
اقتصاد
 مال واعمال
 مستثمرون
 البورصه
وزارات
 وزارات
البرلمان
 احزاب
 برلمانيون
 لجان البرلمان
استاد الجماهير
 الدوري المصري
 كل الالعاب
 الجبلايه
 الدوري الاوروبي
 الامم الافريقية 2019
ملفات
 متابعات
 تحقيقات
محافظات
 محافظات
 محليات
شئون خارجيه
 افريقيا
 الاتحاد الاوروبي
 العالم
شئون عربيه
 جامعة الدول العربيه
 تقارير
فن
 سينما
 فنون
ثقافة
 ثقافة
 ماسبيرو
حوادث
 حوادث وقضايا
 ملفات المحاكم
سياحة
 سياحة داخلية
 سياحة خارجية
تعليم
 مدارس وجامعات
 كواليس الوزارة
متابعات
 الان
 خير بلدنا
منوعات
 عالمية
 توك شو
 صحافه الجماهير
مجتمع
 منظمات
 هيئات
 مقالات
  برمجة و تصميم برمجة و تصميم فكرة تقنية لتقنية المعلومات فكرة تقنية جميع الحقوق محفوظة لجريده اخبار الجماهير   
جمعية الاورمان