وجيه الصقار يكتب : جربمة ..على ترعة الزمر!!

  • هو بحق كوبرى المخالفات الذى يقع على ترعة الزمر، يلتصق بالعقارات ويخنق السكان وأهالي المنطقة، وحجب عنهم الشارع بسبب تلك الكتل الخرسانية، كما يعيق حركة المشاة بالشارع من الجانبين، وصعوبة المرور فى أمان ، بسبب الحوائط الحديدية أسفل الكوبري، فالأهالي يؤكدون أن الكوبري قتلهم وأنهم غير مخالفين، ولكن المسئولين لايسمعون لشكواهم، ،وأعلن المسئولون أن بعض هذه العقارات مخالف، وأنه قد تصرف لهم (تعويضات اجتماعية) ومن الشكل العام نجد أن تلك مخالفة فادحة فى اشتراطات السلامة العامة للمباني والتعدى على حرمات الطريق والمساكن، ويعرضها وساكنيها للخطر بملاصقته مباشرة للعقارات، ولأنه محور عرضي يربط بين الطريق الدائري بالمنيب ويمتد لنحو 12 كيلومترا، أى أنه سيسبب مشكلات سكانية بطول تلك المسافة، وحتى الطريق الدائري بالوراق.

    .★ إن عملية إقامة الكوبري پهذا الأسلوب الأحمق تكشف خللا فادحا فى أداء المسئولين، فإذا كان المواطنون مخالفون، فكيف أتيح لهم إقامة هذه الأبراج وهى على مقربة من مبنى المحافظ نفسه ؟! وكم من الوقت فى البناء، ومن بالمحافظة قننها لتصبح سكنى لعشرات الأسر وبكل الخدمات الأساسية ؟! أمأ إذا كانت مقننة وسليمة، فكيف ذلك، بينما مشروع الكوبرى معتمد من رئيس الوزراء منذ 2014, ونفاجأ بعفريت ركب المحافظ بسرعة البناء للكوبرى، دون أدنى تدبير وإعادة دراسة لمنطقة البناء، بحماقة ودون اتخاذ التدابير الأمنية والهندسية للتنفيذ، هل هذا نوع من الحماقة لدرجة أنه فى عدة أيام قفز الكوبرى على بيوت السكان...هذا من أشكال اللامبالاة والعشوائية التى تتسم بها كثير من أجهزة الدولة، ثم تقول : نصرف لهم ( تعويضات إجتماعية) أى ترضية بمبالغ رمزية، لاتصلح مصاريف شخصية فأين يذهب هؤلاء السكان؟! ومن المسئول عن تلك الجرائم المركبة ومن يتحمل نتائجها ؟!

    ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏

    حمّل تطبيق جريدة أخبار الجماهير الآن