"الزراعة" تعلن الطوارئ استعدادا لاستقبال عيد الفطر

  • أعلنت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، حالة الطوارئ القصوى في عدد من القطاعات الخدمية التابعة لها خلال إجازة عيد الفطر، وتشديد عمليات الرقابة على الأسواق، وطرح منتجات غذائية بأسعار مخفضة في منافذها، واتخاذ التدابير اللازمة للحد من التعدي على الأراضي الزراعية.

    وأكدت وزارة الزراعة - في بيان اليوم الثلاثاء استمرار إغلاق كافة الحدائق والمنتزهات التابعة للوزارة خلال فترة عيد الفطر، في ظل الالتزام بالإجراءات الاحترازية ، وقرارات مجلس الوزراء الوقائية للحد من انتشار فيروس "كورونا " المستجد.

    وطرحت وزارة الزراعة في منافذ البيع التابعة لها، ومن خلال معهد بحوث تكنولوجيا الأغذية، ومصانع المشروع الخدمي للتغذية المدرسية، كعك العيد وباقي منتجات العيد المختلفة بأسعار مخفضة، وذلك في إطار المساهمة في رفع العبء عن كاهل المواطنين، بجانب المنتجات والسلع الغذائية والخضر والفاكهة واللحوم والألبان ومنتجاتها ، التي يتم طرحها طوال العام من خلال 350 منفذا ثابتا للوزارة.

    وفي سياق متصل، تكثف الهيئة العامة للخدمات البيطرية، ومديريات الطب البيطري بالمحافظات عمليات الرقابة والتفتيش على منافذ وأسواق بيع اللحوم والأسماك ومنتجاتهما، خاصة مع تزايد الطلب والمعروض منها خلال العيد، لضمان سلامة تلك المنتجات، حفاظا على صحة المواطنين، مع تجهيز غرف للطوارئ بمديريات الطب البيطري على مدار أربع وعشرين ساعة لتلقي أي شكاوى من المواطنين وإبلاغها لإدارة المجازر، والتفتيش على اللحوم ، للتحقق منها وحلها في حينه.

    وكلف السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، قطاع الخدمات الزراعية والمتابعة والإدارة المركزية لحماية الأراضي وشئون المديريات برفع حالة الطوارئ القصوى لمنع التعدي على الأراضي الزراعية والتصدي لها خلال الإجازة والتعامل معها بكل حزم واتخاذ كافة الإجراءات القانونية حيال أي حالات تعديات وإزالتها في المهد، بالتنسيق مع الجهات المعنية في وزارة الداخلية والتنمية المحلية، حفاظا على الرقعة الزراعية.

    وأكد وزير الزراعة أن مفتشي الحجر الزراعي المصري يعملون على مدار الساعة خلال إجازة عيد الفطر ، لعدم توقف حركة التصدير وفحص السلع الاستيراتيحية الواردة من الخارج، مع اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس "كورونا " المستجد.



    حمّل تطبيق جريدة أخبار الجماهير الآن