الحكومة تحذر من منشور منسوب لـ"القصر العيني عن بروتوكول علاج كورونا

  • نفي المركز الإعلامي لمجلس الوزراء ما تم تداوله على بعض المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي من منشور منسوب لمستشفى قصر العيني الفرنساوي، ويتضمن بروتوكول علاج من فيروس كورونا المستجد.

    ونفت وزارة التعليم العالى ما تم تداوله من منشور منسوب لمستشفى قصر العيني الفرنساوي، ويتضمن بروتوكول علاج فيروس كورونا، مُؤكدةً أن هذا المنشور مزيف.

    وشددت الوزارة فى تقرير رصد الشائعات للحكومة، على أنه في حال الوصول إلى أية بروتوكولات علاجية متفق عليها من منظمة الصحة العالمية، سيتم الإعلان عنها والبدء في تطبيقها بشكل رسمي، مُحذرةً من الانسياق وراء مثل تلك البروتوكولات العلاجية التي قد تضر بصحة من يستخدمها.

    ويتم تكثيف الاهتمام بالبحث العلمي خلال هذه الفترة من أجل التوصل إلى أدوية وعلاجات فعالة، ومساعدة للقضاء على فيروس كورونا المستجد، حيث تعمل حالياً مجموعة أساتذة من الجامعات المصرية، وعدد من الأساتذة ببعض الجهات المختلفة المنوط لها بالبحث العلمي على تحديد الأهداف البحثية، التي تعمل عليها مصر، وتتمثل في مجموعة، منها تعمل على تصنيع أجهزة التنفس، وأخرى تعمل على التشخيص المبكر لفيروس كورونا، ومجموعة أخرى تعمل على التعرف على جينات المرض، ومجموعات أخرى تعمل على التجارب السريرية، من حيث تحديد أنواع الأدوية، التي يمكن الاستفادة منها في العلاج للمرض من خلال البروتوكولات.

    حمّل تطبيق جريدة أخبار الجماهير الآن