جونسون: التظاهرات المنددة بالعنصرية في بريطانيا "خطفها متطرفون"

  • حذّر رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون اليوم الجمعة من أن التظاهرات المنددة بالعنصرية في المملكة المتحدة "خطفها متطرفون" كانوا يهاجمون الصروح الوطنية سعيا "لفرض رقابة على ماضينا".

    وقال جونسون في تصريحات على تويتر "من الواضح أن الاحتجاجات خُطفت للأسف من متطرفين عازمين على العنف".

    وعززت الشرطة تدابير الحماية في محيط تماثيل لشخصيات معروفة في أنحاء لندن قبيل موجة جديدة من التظاهرات والمسيرات في عطلة الأسبوع.

    وكان تمثال شهير لوينستون تشرشل أمام البرلمان تعرض للتخريب في نهاية الأسبوع الماضي خلال التظاهرات التي رفعت شعار "حياة السود مهمة" في أعقاب وفاة جورج فلويد الأميركي من أصول إفريقية خلال توقيف الشرطة له في مينيسوتا في 25 أيار/مايو.

    ووصف جونسون تخريب التمثال ب"السخيف والمعيب".

    وقال إن "تمثال وينستون تشرشل في ساحة البرلمان تذكير دائم بإنجازاته في إنقاذ هذا البلد -- وكل أوروبا -- من طغيان فاشي وعنصري". ويعتبر جونسون هذا الزعيم في فترة الحرب من أبطاله.

    وكتب جونسون "نعم كان يعبر أحيانا عن آراء كانت ولا تزال غير مقبولة بالنسبة لنا اليوم، لكنه كان بطلا ويستحق نصبه التذكاري".

    ويلقي المتظاهرون على تشرشل باللوم في سياسات أدت إلى وفاة ملايين الأشخاص خلال المجاعة في ولاية البنغال الهندية عام 1943.

    وقال جونسون "لا يمكننا الآن تعديل ماضينا أو فرض رقابة عليه. لا يمكننا أن نتظاهر بأن لدينا تاريخ مختلف".

    وأضاف "التماثيل في مدننا وبلداتنا وضعتها أجيال سابقة".



    حمّل تطبيق جريدة أخبار الجماهير الآن