تفاصيل آخر 15 دقيقة في حياة رجل أعمال بالشيخ زايد.. والمتهمون: انتحر

  •  

    تواصل النيابة العامة تحقيقاتها في واقعة مصرع رجل أعمال، قفز من الطابق الرابع هربًا من بطش زوجته وأقاربها بالشيخ زايد في الجيزة، خلال جلسة جمعت الطرفين داخل منزل الزوجية لتسوية خلافاتهم استغرقت 15 دقيقة، فاحتدم النقاش حتى وصل إلى تبادل الضرب بالأيدي، ليجري الزوج ناحية شرفة منزله في محاولة للهرب منهم، فسقط جثة هامدة.

    "هو اللي انتحر" تلك المقولة أجمع عليها الزوجة وأقاربها أمام جهات التحقيق خلال استجواب النيابة للزوجة ووالدتها وشقيقها وابن خالتها، لبيان ملابسات الواقعة، وتحدد توصيف الاتهام في القضية المحتجز على ذمة التحقيق فيها الزوجة وأقاربها، بينما تستمع جهات التحقيق لأقوال 4 من جيران رجل الأعمال البالغ من العمر 35 عاماً، حتى يجري تقييم رواية المتهمين مع رواية الجيران.

    وقررت النيابة العامة انتداب الطب الشرعي لتشريح جثمان المتوفى لبيان أسباب وفاته، ومعرفة حقيقة أنه قفز من تلقاء نفسه أو أن المتهمين قاموا بإلقائه عنوة، كما تفحص جهات التحقيق الاحتمالية الأقرب وهي أن رجل الأعمال أجبر عنوة على القفز من النافذة هربًا من فتك زوجته وأقاربها.

     وأوضحت التحريات أن رجل أعمال وقع بينه وبين زوجته وأمها وشقيقها وابن خالها، مشادة كلامية بسبب خلافات بينهم، تطورت إلى تشابك بالأيدي، حاول خلالها رجل الأعمال، 35 عاماً، صاحب شركة، الهرب من الزوجة وأقاربها فاختل توازنه وسقط من شرفة الشقة بالطابق الرابع في الشيخ زايد. 

    وأضافت تحريات وتحقيقات الأجهزة الأمنية، أن سكان المنطقة سمعوا صوت ارتطام قوي نتيجة سقوط جثة المجني عليه في الشارع، فقام عدد منهم بإبلاغ قسم شرطة الشيخ زايد، وانتقل فريق من المباحث، تحت قيادة اللواء مدحت فارس نائب مدير الإدارة العامة للمباحث والعميد علاء فتحي رئيس المباحث الجنائية لقطاع أكتوبر، والعقيد عمرو حجازي مفتش المباحث، إلى مسرح الجريمة، وتبين أن المجني عليه مصاب بكسر في الجمجمة، وجرى التحفظ على الكاميرات، وألقي القبض على الزوجة وأمها وشقيقها وابن خالها، وتم التحفظ عليهم واقتيادهم لقسم الشرطة. 

    وأكدت التحريات أن المتهمين اعترفوا بتفاصيل الجريمة، وأكدوا أن المجنى عليه حاول الهرب من شرفة الشقة، فسقط على الأرض جثة هامدة. 

    حمّل تطبيق جريدة أخبار الجماهير الآن