وزير الري المصري: إثيوبيا هي المسؤولة الأولى عن فشل اتفاق واشنطن

  •  

     

    اتهم الدكتور محمد عبد العاطي، وزير الموارد المائية والري، الجانب الإثيوبي بإفشال اتفاق واشنطن للتوصل لحل لأزمة سد النهضة، وقال: “تم التوصل لاتفاق في واشنطن، والإثيوييين كانوا موافقين على هذا الاتفاق، ولكنهم طلبوا وقتًا للحوار المجتمعي لديهم، وفي النهاية رفضوا اتفاق واشنطن، حسب قوله.

    وأضاف الدكتور محمد عبد العاطي، خلال لقائه مع الإعلامي عمرو عبد الحميد ببرنامج “من القاهرة” المذاع على فضائية “سكاى نيوز عربية”، اليوم السبت: كل دولة لها أولوياتها وتسعى لمصالحها، فالسودان يهمه أمان السد، ونحن يهمنا في الأساس التعاون خلال فترات الجفاف، وأثيوبيا يهمها توليد الكهرباء بسرعة، فالأهداف واضحة وكل بلد لها أجندتها.
    وأردف: نحن نحاول الوصول لاتفاق، ونحن مهتمين بأن الكهرباء توصل لجميع الشعب الأثيوبي، وأن نقدم أقصى درجات التعاون.

    وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قد قال في تصريح له الجمعة، خلال مكالمة هاتفية مع رئيس وزراء السودان، عبد الله حمدوك “إن الوضع خطير للغاية لأن مصر لن تكون قادرة على العيش بهذه الطريقة. وسينتهي بهم الأمر بتفجير السد”، مضيفا “وقد قلتها، وأقولها مجددا وبصوت عالٍ وواضح، سوف يفجرون ذلك السد. عليهم أن يفعلوا شيئا ما”.

     

    استدعى وزير الخارجية الإثيوبي، جيدو أندارغاتشو السفير الأمريكي لدى إثيوبيا، مايكل راينور، لتوضيح تعليقات ترامب على نزاع حساس طويل الأمد بين إثيوبيا ومصر والسودان حول سد النهضة.

    وقال أندارغاتشو، لـ راينور: “إنه من غير المقبول أن يقوم رئيس أمريكي حالي، بالتحريض على الحرب بين إثيوبيا ومصر”، على حد تعبيره.

    وأضاف أن “التحريض على الحرب بين إثيوبيا ومصر من قبل الرئيس الأمريكي لا يعكس الشراكة طويلة الأمد والتحالف الاستراتيجي بين إثيوبيا والولايات المتحدة، كما أنه غير مقبول في القانون الدولي الذي يحكم العلاقات بين الدول”.

     
     

    حمّل تطبيق جريدة أخبار الجماهير الآن