تفاصيل قتل مدرس لزوجته بحوش مدرسة ببولاق: دبحها وشرب سيجارة بجوار الجثة

  •  

     

     

    باشرت النيابة العامة، التحقيق مع المدرس المتهم بذبح زوجته وطعنها عدة طعنات أمام مدرسة خاصة ببولاق الدكرور، لشكه فى سلوكها ومعايرته بأنه عاطل، عقب عودته من إحدى الدول العربية بسبب تداعيات أزمة فيروس كورونا.

     

    ونسبت النيابة تهمة القتل العمد للمتهم، وحيازة سلاح أبيض بدون ترخيص (خنجر)، وطلبت تحريات المباحث حول الواقعة، ولاتزال التحقيقات مستمرة.

    وتحفظت النيابة على كاميرات المراقبة التي رصدها أحد المحال التجارية القريبة من مسرح الجريمة، والتي أظهرت تربص المتهم، 45 سنة، بالمجنى عليها، حيث أجهز عليها في الشارع وسدد لها عدة طعنات في الرقبة والصدر، وعقب قتلها وقف بجوار الجثة يدخن سيجارة حتى حضرت قوات الأمن وألقت القبض عليه وبحوزته سلاح الجريمة، وتم تحريز السلاح المستخدم.

    وذكرت تحريات وتحقيقات الأجهزة الأمنية التي جرت تحت إشراف اللواء طارق مرزوق مساعد أول وزير الداخلية لقطاع أمن الجيزة، واللواء محمود السبيلى مدير الإدارة العامة للمباحث، إنه عقب إلقاء القبض على المدرس المتهم بقتل زوجته بعد تعدبه عليها بخنجر وتمزيق جسدها، اُقتيد بمعرفة القوات إلى قسم شرطة بولاق الدكرور لمناقشته حول ملابسات الواقعة.

    وجاء فى محضر الشرطة أنه اعترف بقتل زوجته انتقامًا منها لسوء سلوكها ومعايرتها له بأنه انقطع عن العمل بعد العودة من إحدى الدول العربية، أنه أصبح عاطلًا، بسبب أزمة كورونا.

    وأضاف المتهم في محضر الشرطة أنه عثر على «شات» لزوجته مع شاب على تطبيق «وتس آب» وكان الشاب يتغزل فيها، ما دفعه للانتقام منها وقتلها.

    وعقب ذلك، أمر اللواء مدحت فارس نائب مدير الإدارة العامة للمباحث، بتحرير محضر بالواقعة، وأُخطرت النيابة التى باشرت التحقيقات فى الواقعة.

     

    حمّل تطبيق جريدة أخبار الجماهير الآن