وزير الإنتاج الحربى والسفير الألماني يبحثان أوجه تعزيز التعاون المشترك

  • استقبل المهندس محمد أحمد مرسي وزير الدولة للإنتاج الحربي الدكتور سيريل چان نون سفير جمهورية ألمانيا الإتحادية بالقاهرة، وذلك بمقر ديوان عام الوزارة، لبحث سبل تعزيز التعاون المشترك بين الجانبين، بحضور المهندس محمد محمد صلاح الدين مصطفي نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة القومية للإنتاج الحربي والعضو المنتدب وعدد من قيادات الوزارة.

    أوضح الوزير "مرسي" أن هذا اللقاء يأتي من منطلق إيمان الجانب المصري والألماني بأهمية تعزيز الشراكة الاستراتيجية في مختلف المجالات والتي تعود بالمنفعة المشتركة على كلا الطرفين، حيث تم خلال اللقاء استعراض آخر مستجدات موضوعات التعاون القائمة بين شركات الإنتاج الحربي والشركات الألمانية والتي من ضمنها (التعاون مع شركة "بوش" في مجال إنتاج بطاريات السيارات الكهربائية، التعاون مع شركة "KSB" في مجال تشغيل آبار المياه بالطاقة الشمسية، التعاون مع "ATB Water" في مجال معالجة مياه الصرف الصحي بتكنولوجيا SBR ، التعاون في مجال تجهيز سيارات الإطفاء والإنقاذ مع "بافاريا" وكيل شركة "زيجلر"، التعاون في مجال التحول الرقمي مع شركة "DMG MORI"، وغيرها من موضوعات التعاون المشترك)، كما تم بحث سبل فتح آفاق جديدة للتعاون فى مجالات متعددة مثل: (التعاون في مجال تدوير المخلفات، التعاون في مجال مركبات النقل الجماعي التي تعمل بالغاز/البنزين).

    وأشار وزير الدولة للإنتاج الحربي إلى أن العلاقات بين الجانبين تشهد تطوراً إيجابياً ورغبة في إقامة شراكات صناعية في مختلف المجالات، خاصةً في ظل إهتمام الدولة المصرية بتوفير المناخ الداعم للإستثمار وجذب المزيد من استثمارات الشركات العالمية وزيادة أنشطتها في مصر وذلك من خلال إصدار قانون الإستثمار وقوانين التجارة والصناعة التي تسهل من إجراءات إصدار التراخيص الصناعية، بالإضافة إلى إقامة المناطق الحرة واللوجستية والاقتصادية، وتطوير البنية التحتية، والسعي إلى الإعتماد على مصادر الطاقة النظيفة والمتجددة، كما تم توجيه الدعوة للشركات الألمانية للمشاركة فى معرض EDEX 2021 المقرر إقامته فى مصر نهاية شهر نوفمبر من العام الجاري.

    من جانبه أعرب الدكتور سيريل چان نون سفير ألمانيا بالقاهرة عن سعادته بالتعاون المثمر والثقة المتبادلة بين الشركات الألمانية وشركات الإنتاج الحربي، مشيراً إلى وجود العديد من الشركات الألمانية التي تتطلع إلى التعاون مع وزارة الإنتاج الحربي حيث تحظى شركاتها ووحداتها بسمعة جيدة جداً وسط الشركات الألمانية سواء في المجال المدني أو العسكري، مثنياً على خبرة وإمكانيات شركات الإنتاج الحربى، لافتاً إلى أن المنتجات الألمانية تتميز بالجودة العالية مما وفر لها سوق واسعة بمصر والدول المحيطة، وأشاد السفير الألماني بدور وزارة الإنتاج الحربي التي تعد الركيزة الأولى للتصنيع العسكري بمصر وأحد الأذرع الصناعية للدولة من خلال استغلال فائض طاقتها الإنتاجية لصالح الإنتاج المدني وصولاً للتصدير إلى الخارج، ودورها في دعم خطة الدولة المصرية في التنمية والتطوير.

    وأوضح السفير الألماني أن نجاح مصر في تطبيق برنامجها الوطني للإصلاح المالي والنقدي والهيكلي يوفر مجالاً للاقتصاد المصري لمواجهة التداعيات الصحية والاقتصادية لجائحة فيروس كورونا المستجد، مؤكداً أن استقرار منطقة الشرق الأوسط يعتمد بشكل كبير على الوضع الاقتصادي والأمني في مصر، منوها بأن هناك توجهاً إيجابياً لدى قطاع الأعمال الألماني لدخول السوق المصري باعتباره محوراً رئيسياً للأسواق الإقليمية وأسواق دول القارة الأفريقية.

    وأوضح المستشار الإعلامي لوزير الدولة للإنتاج الحربي والمتحدث الرسمي للوزارة محمد عيد بكر أنه تم في نهاية اللقاء الاتفاق على أهمية تبادل الزيارات بين وفود فنية من الشركات الألمانية وشركات الإنتاج الحربي المخطط التعاون معها في المجالات المقترحة وبما يمهد الطريق لتحقيق أقصى إستفادة ممكنة من التعاون لصالح كلا الطرفين.



    حمّل تطبيق جريدة أخبار الجماهير الآن